ملخص القانون 14 قاوم الانسحاب نحو الأسفل للمجموعة - قانون المطابقة

ملخص القانون 14 – قاوم الانسحاب نحو الأسفل للمجموعة – قانون المطابقة

ملخص القانون 14

قاوم الانسحاب نحو الأسفل للمجموعة – قانون المطابقة

 

ترجمة وتلخيص: لمى ابراهيم فياض

25 آب 2019، صيدا، لبنان

 

يُمنَع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر إسم المؤلف ووضع رابط المدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل إلى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

فيما يلي موجز القانون الرابع عشر من كتاب قوانين الطبيعة البشرية (The Laws of Human Nature) للكاتب الشهير روبرت غرين (Robert Greene)، الذي قمتُ بتلخيصه وترجمته.

المقالات المرتبطة: (ملخص القانون 13 – تقدّم بحسّ الهدف – قانون التشتّت) (ملخص القانون 12 – أعِد ارتباطك بالمذكر أو المؤنث في داخلك – قانون صلابة الجنسانية) (ملخص القانون 11 – إعرف حدودك – قانون العَظَمة)

الفصل 14: قاوم الانسحاب نحو الأسفل للمجموعة – قانون المطابقة

لدينا جانب في شخصيتنا بأننا لا نُدرك بشكل عام – شخصيتنا الاجتماعية، والشخص المختلف الذي نصبحه عندما نعمل في مجموعات من الناس. في إطار المجموعة، نحاكي دون قصد ما يقوله الآخرون ويفعلونه. نحن نفكر بشكل مختلف، أكثر اهتماماً بالتصديق والاعتقاد بما يعتقده الآخرون. نشعر بعواطف مختلفة، ونُصاب بمزاج المجموعة. نحن أكثر عرضة للمخاطرة، والتصرف بشكل غير عقلاني، لأن الجميع يفعل ذلك. هذه الشخصية الاجتماعية يمكن أن تهيمن على ما نحن عليه. بالاستماع إلى الآخرين وبالتوافق لسلوكنا لهم، نفقد ببطء الإحساس بتفردنا وقدرتنا على التفكير بأنفسنا. الحل الوحيد هو بتطوير الوعي الذاتي والفهم المتفوق للتغييرات التي تحدث داخلنا في المجموعات. بمثل هذا الذكاء، يمكننا أن نصبح فاعلين اجتماعيين متفوقين، قادرين على التكيف ظاهريًا والتعاون مع الآخرين على مستوى عالٍ، مع الحفاظ على استقلالنا وعقلانيتنا.

عندما يتعلق الأمر بالقادة، فإننا لا نراهم عمومًا كأشخاص عاديين. نحن نميل إلى الشعور بالرهبة والتخويف إلى حد ما في وجودهم، كما لو كان لديهم بعض القوى الأسطورية الإضافية. عندما نفكر في منافس مجموعتنا الرئيسي أو عدوها الرئيسي، لا يسعنا إلا أن نشعر ببعض السخونة والغضب ونبالغ في أي صفات سلبية. إذا كان الآخرون في المجموعة يشعرون بالقلق أو الغضب من شيء ما، فغالبًا ما نكتسح في مزاج المجموعة. كل هذه مؤشرات خفية على أننا تحت تأثير المجموعة. إذا واجهنا التحولات المذكورة، يمكننا أن نتأكد من أن نفس الشيء يحدث مع زملائنا.

تخيل الآن بعض التهديدات الخارجية لرفاهية أو استقرار مجموعتنا، وهي أزمة من نوع ما. ستتكثف جميع ردود الفعل من خلال الضغط، ويمكن أن تصبح مجموعتنا المتطورة المتحضرة متقلبة للغاية. سوف نشعر بضغوط أكبر لإثبات ولائنا ومواكبة أي شيء تدافع عنه المجموعة. سنكون عرضة لموجات أقوى من العواطف الفيروسية، بما في ذلك الذعر أو الكراهية أو العظمة. يمكن أن تنقسم مجموعتنا إلى فصائل بديناميات قبلية. يمكن للقادة الكاريزميين الظهور بسهولة لاستغلال هذا التقلب. إذا دُفعت بعيداً بما فيه الكفاية، فإن احتمال العدوان يكمن تحت سطح أي مجموعة تقريباً. ولكن حتى لو كنا نمنع العنف العلني، فإن الديناميكية البدائية التي تتولى زمام الأمور يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة، لأن المجموعة تبالغ في رد الفعل وتتخذ القرارات بناءً على مخاوف مبالغ فيها أو إثارة لا يمكن السيطرة عليها.

لقراءة المزيد، تحميل مجاني للملف pdf

law 14 lohn_A

One comment

اترك رد