القانون التاسع – واجِه جانبك المظلم – قانون القمع

ملخص القانون التاسع

واجِه جانبك المظلم – قانون القمع

 

ترجمة وتلخيص: لمى ابراهيم فياض

19 آذار 2019، صيدا، لبنان

 

يُمنَع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر إسم المؤلف ووضع رابط المدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل إلى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

فيما يلي موجز القانون التاسع من كتاب قوانين الطبيعة البشرية (The Laws of Human Nature) للكاتب الشهير روبرت غرين (Robert Greene)، الذي قمتُ بتلخيصه وترجمته.

المقالات المرتبطة: (القانون الثامن – غيّر ظروفك بتغيير موقفك – قانون التخريب الذاتي) (القانون السابع – ليّن مقاومة الناس عبر تأكيد رأيهم الذاتي – قانون الدِفاعية) (القانون السادس – ارتقي بوجهة نظرك – قانون قِصَر النظر) (القانون الخامس- كُن موضِع رغبة مراوِغ – قانون الاشتهاء) (القانون الرابع: حدّد قوة شخصية الناس – قانون السلوك القهري) (موجز القانون الثالث – أُنظر من خلال أقنعة الناس – قانون تقمّص الأدوار

 

القانون 9 : واجِه جانبك المظلم – قانون القمع

نادراً ما يكون الناس من هم على ما يبدون عليه. إن التربّص تحت مظهرهم الخارجي المهذب والأنيس هو بالضرورة جانب الظل المظلم المتكوّن من عدم الأمان والنبضات العدوانية والأنانية التي يقمعونها ويُخفونها بعناية بعيداً عن أنظار العامة. هذا الجانب المظلم يتسرب من السلوك الذي يُربكك ويضرّ بك. تعلّم كيفية التعرف على علامات الظل قبل أن تصبح سامة. أنظر إلى صفات الأشخاص الظاهرة – القداسة، والقساوة وما إلى ذلك – كتغطية على الميزة المعاكسة. يجب أن تدرك جانبك المظلم. فبكونك واعياً به، يمكنك التحكم وتوجيه الطاقات الإبداعية الكامنة في لاوعيك. من خلال دمج الجانب المظلم بشخصيتك، ستصبح إنساناً أكثر اكتمالاً وستشعّ أصالةً تجذب الأشخاص إليك.

أنت تقومُ بصياغة شخصية عامة تزيد من نقاط قوتك وتخفي نقاط ضعفك. تقمعُ الصفات الأقل قبولاً اجتماعياً والتي كنت تمتلكها بشكل طبيعي كطفل. لقد أصبحت لطيف وممتع بشكل رهيب. لديك جانب مظلم، جانب تكره الاعتراف به أو دراسته. إنه يحتوي على أعمق انعدام الأمن لديك، ورغباتك السرية لإيذاء الناس، حتى أولئك المقربين إليك، وأوهامك من الانتقام، وشكوكك حول الآخرين، وجوعك لمزيد من الاهتمام والقوة. هذا الجانب المظلم يطارد أحلامك. يتسرب في لحظات من الاكتئاب الذي لا يمكن تفسيره والقلق غير العادي والمزاج المنفعل والحاجة المفاجئة والأفكار المشبوهة. ويأتي في تعليقات غير مرغوب فيها تأسف عليها لاحقًا. وأحياناً يؤدي إلى سلوك مدمر.

إن مهمتك كطالب للطبيعة البشرية هي التعرف على الجانب المظلم لشخصيتك وفحصها. بمجرد أن تخضع للفحص الدقيق، فإنها تفقد قوتها التدميرية. إذا كان بإمكانك تعلم اكتشاف علامات ذلك في نفسك، يمكنك تحويل هذه الطاقة المظلمة إلى نشاط إنتاجي. يمكنك تحويل حاجتك وسرعة تأثرك إلى تعاطف. يمكنك توجيه دوافعك العدوانية إلى قضايا جديرة بالاهتمام وإلى عملك. يمكنك أن تعترف بطموحاتك ورغباتك في السلطة ولا تتصرف خِلسةً شاعراً بالذنب. يمكنك مراقبة ميولك المشبوهة وإسقاط مشاعرك السلبية تجاه الآخرين. يمكنك أن ترى أن النبضات الأنانية والضارة تسكن بداخلك أيضاً، وأنك لست ملائكياً أو قوياً كما تتخيل. مع هذا الوعي سيأتي التوازن والمزيد من التسامح للآخرين.

 

لقراءة المزيد يرجى تحميل الملف بصيغة pdf

lohn law9

 

One comment

اترك رد