موجز القانون الأول – سيطر على ذاتك العاطفية – قانون اللاعقلانية

موجز القانون الأول

سيطر على ذاتك العاطفية – قانون اللاعقلانية

 

ترجمة وتلخيص: لمى فياض

20 تشرين الثاني 2018، صيدا، لبنان

 

يُمنَع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر إسم المؤلف ووضع رابط المدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل إلى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

فيما يلي موجز القانون الأول من بين الثمانية عشر قانوناً من كتاب قوانين الطبيعة البشرية (The Laws of Human Nature) للكاتب الشهير روبرت غرين (Robert Greene)، الذي قمتُ بتلخيصه وترجمته، بعد أن عرضتُ نبذة عن الكتاب ومقتطف منه في المقال (قوانين الطبيعة البشرية – روبرت غرين) والفهرس التفصيلي للكتاب في المقال (الفهرس التفصيلي لكتاب قوانين الطبيعة البشرية) والموجز لجميع القوانين وملخص الكتاب في المقال (ملخص كتاب قوانين الطبيعة البشرية).

 

القانون الأول: سيطر على ذاتك العاطفية – قانون اللاعقلانية

قد يُعجبك أن تتخيّل أنك متحكّمٌ في قدرك، وأنك تخطّط بوعي لمسار حياتك بأفضل ما يمكنك. ولكنك غير مدركٌ إلى حدّ كبير كم تسيطر عليك مشاعرك. تجعلك المشاعر تبحث عن أدلة تؤكد ما تريد مسبقاً أن تؤمن به. تجعلك ترى ما ترغب أن ترى، حسب مزاجك، مما يفصلك عن الواقع، ويكون مصدراً للقرارات السيئة والأنماط السلبية التي تطارد حياتك. العقلانية هي القدرة على تعطيل هذه التأثيرات العاطفية، على التفكير بدلاً من إبداء ردّة فعل، على الانفتاح الفكري لما يحدثُ حقيقةً، بالتعارض لما تشعر به. لا يأتي الأمر بشكل طبيعي، إنه قوة يجب أن ننمّيها، ولكن بفعل ذلك، ندرك أعظم إمكانياتنا.

مثل الجميع، تعتقد أنك عقلاني، لكنك لست كذلك. إن العقلانية ليست القوة التي تولد بها بل تكتسبها من خلال التدريب والممارسة. أنت مصاب بكل الدراما التي يثيرها الآخرون. وتتفاعل باستمرار مع ما يسبّبه لك الناس، تعاني من موجات من الإثارة، وانعدام الأمن، والقلق مما يجعل من الصعب عليك التركيز. يتم جذب انتباهك بهذه الطريقة، وبدون المعيار العقلاني لتوجيه قراراتك، لن تصل أبدًا إلى الأهداف التي تحددها. في أي لحظة يمكن أن يتغير هذا مع قرار بسيط أي عبر تنمية أثينا الداخلية الخاصة بك.

العقلانية إذن هي ما سوف تقدره أكثر من أي شيء والذي سوف تكون بمثابة دليلك. مهمتك الأولى هي النظر في تلك المشاعر التي تُصيب باستمرار أفكارك وقراراتك.

إفهم: الخطوة الأولى نحو أن تصبح عقلانياً هو فهم اللاعقلانية الأساسية لدينا.

يمكننا أن نرى الفرق في القرارات والإجراءات التي يتخذها الناس والنتائج المترتبة على ذلك. يظهر الناس العقلانيون بمرور الوقت أنهم قادرون على إنهاء مشروع وتحقيق أهدافهم والعمل بفاعلية مع فريق وإنشاء شيء يدوم. يكشف الناس اللاعقلانيون في أنماط حياتهم عن أنماط سلبية – أخطاء متكررة الحدوث ، والصراعات غير الضرورية التي تتبعهم أينما ذهبوا، والأحلام والمشاريع التي لم تتحقق أبداً، والغضب والرغبات للتغيير التي لا تُترجم أبداً إلى عمل ملموس. هم عاطفيون وتفاعليون وغير مدركون لذلك.

عندما يتعلق الأمر بالقرارات المهنية، سوف يبحث الأشخاص العقلانيون عن وظائف تناسب أهدافهم على المدى الطويل. بينما ستقرر الأنواع غير العقلانية استنادًا إلى مقدار المال الذي يمكن أن تحققه على الفور، وما يشعرون أنهم يستحقونه في الحياة (أحيانًا قليلًا جدًا)، ومقدار ما يمكنهم تحمّله في الوظيفة، أو مدى الاهتمام الذي قد يجلبه لهم المنصب. مما يؤدي إلى طريق مسدود.

لحسن الحظ، إن الحصول على العقلانية ليس معقداً. إنه ببساطة يتطلب معرفة والعمل من خلال عملية من ثلاث خطوات. أولاً، يجب أن نكون مدركين لما نسميه باللاعقلانية المنخفضة المستوى. ثانياً، يجب أن نفهم طبيعة ما نسميه باللاعقلانية العالية المستوى.

ثالثاً، نحن بحاجة إلى سنّ استراتيجيات وتمارين معينة من شأنها تعزيز جزء التفكير في الدماغ وإعطائه المزيد من القوة في الصراع الأبدي مع عواطفنا. ستساعدك الخطوات الثلاث التالية على البدء في المسار الصحيح نحو العقلانية. سيكون من الحكمة دمج كل من الثلاثة في دراستك وممارستك في الطبيعة البشرية.

لقراءة المزيد، يُرجى تحميل الملف مجاناً 

lohn law1

3 comments

  1. استاذتنا الكريمة لمى فياض شكرا لجهودك
    استفسار مهم/ هل تمت الترجمة الكاملة لكتاب قوانين الطبيعة البشرية ؟ وماهي الدار الناشرة

اترك رد