القوانين التسعة للثالوث المظلم للشخصية

 

لمى فياض

11 أيلول 2018، صيدا، لبنان

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر إسم المؤلف ووضع رابط المدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل إلى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

المقالات المرتبطة: (الثالوث المظلم للشخصية) (المرأة السيكوباثية، ابنة الشيطان

 

إيفان ثرون

إيفان ثرون (Ivan Throne) (من مواليد 1 تشرين الأول 1970) حامل الجنسيتين الأميركية والبريطانية. هو مؤلف ومتحدث ومحترف في القطاع المالي. نشر أول كتاب له بعنوان “The Nine Laws” أو “القوانين التسعة” من قبل دار النشر “كاستاليا هاوس” (Castalia House) في عام 2016. الكتاب هو خُلاصة لإستراتيجيات ومبادئ النينجا الباطنية، ممزوجة بخبرته في الصناعة المالية، وموضوعة ضمن إطار محدد لثالوث الشخصية المظلم، النرجسية، الميكيافيلية والاعتلال النفسي (السيكوباثية).

إيفان ثرون هو طالب شغوف بالتاريخ والطبيعة البشرية، وله أكثر من 30 عاماً من الخبرة في فنون القتال اليابانية الكلاسيكية، والتي ساعدت في تشكيل وجهة نظره حول التفاعل بين السلطة والنتائج في ما وصفه “العالم المظلم”.

main-thumb-129304525-200-ckwzwqzndlclohkzmudojcpbxgvdkafr

نشأ إيفان ثرون على ساحل غولد لجزيرة لونغ آيلاند، حيث التحق بمدرسة خاصة هناك قبل الانتقال إلى الغرب الأوسط للتدريب في فنون القتال اليابانية الكلاسيكية. ثم سافر على نطاق واسع من خلال الولايات المتحدة وأوروبا، ليعيش في لندن وأمستردام قبل أن يستقر في ولاية كاليفورنيا لمتابعة مهنته في “سليكون فاليه” (Silicon Valley).

عمل كمدير مشروع ومدير برامج في مجال تكنولوجيا المعلومات والصناعة المالية لأكثر من عشرين عامًا في القطاعين العام والخاص، وآخرها في المشروعات الكبيرة في استثمار الشركات. في عام 2015، بدأ نشر موقع الويب Dark Triad Man الذي يقدّم تدريبات وتدريساً وتعليماً محدداً بناءً على تجاربه.

في الرابعة من العمر، أصيب إيفان ثرون بالتهاب السحايا الحاد. بعد أكثر من شهر من العناية المركزة، ظهر لديه فقدان السمع بشكل حاد. رفض والده التوصية الطبية بإلحاقه بمدرسة متخصصة، وبدلاً من ذلك استمر في مدرسة خاصة مع تعلّم قراءة الشفاه. أثبت إيفان ثرون أنه طالب موهوب، تجاوز أقرانه وتخرج من المدرسة الثانوية في سن السادسة عشرة. إن تجاربه كفرد أصمّ في عالم السمع (لا يعرف لغة الإشارة، ولكن قراءة الشفاه) توفر له منظوراً فريداً ونظرة ثاقبة في ديناميكيات القوة البشرية والاتصالات.

 

الثالوث المظلم للشخصية

“الثالوث المظلم” أو”ثالوث الظلام” (Dark Side Triad) هو مجموعة من ثلاث سمات شخصية، كل منها يمكن اعتبارها ليس فقط معادية للمجتمع ولكن خطرة اجتماعياً، حيث أن الشخص المتأثر لا يتجاهل فقط مشاعر الآخرين ولكن سوف يستخدم ويستغل الناس لتحقيق أهدافه الخاصة.

الخصائص الثلاث للثالوث المظلم هي:

الاعتلال النفسي (السيكوباثية) (Psychopathy): يسعى للسيطرة.

النرجسية (Narcissism): يسعى إلى الثناء.

الميكيافيلية (Machiavellianism): النهاية تبرر الوسيلة.

the-dark-triad

إن الخصال الثلاث (النرجسية والميكافيلية والاعتلال النفسي) مستقلة عن بعضها عموماً، مع أنه قد يتزامن وجودها معاً في نفس الشخص أحياناً، مما يشكل لديه ما يمكن تسميته بـ “الثالوث المظلم. وأحياناً يجتمع هذا “الثالوث المظلم” في شخص واحد، وأحياناً أخرى تجد صفة واحدة من تلك الصفات متجسدة بدرجة كبيرة في شخص ما دون غيرها من الصفات.

والسِمَة المشتركة داخل الثالوث المظلم هو مزيج من القسوة والتلاعب الذي يتجاهل القيم الاجتماعية. القسوة هي تجاهل صارخ لمشاعر وسلامة الآخرين. التلاعب هو استخدام نَشِط للإقناع الذي يبدو أنه يهدف إلى مساعدة الآخرين، ولكن في الواقع ليس كذلك. ومعاً يؤديان إلى إجراءات تركز على الذات وتضرّ بالآخرين، بما في ذلك الأذى النشط والمتعمد. (الثالوث المظلم للشخصية)

النرجسية هي وجه لاعب البوكر الخاص بأصحاب الثالوث المظلم، وهي الممثل الجسدي لتلاعباتهم. النرجسية تعني حب النفس أو الأنانية، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور، والتعالي، والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين.

الميكيافيلية هي فن الازدواجية التي تشكل العنصر الفكري الأساسي للثالوث المظلم. الميكيافيلية هى “توظيف المكر والإزدواجية والخداع في الكفاءة السياسية أو في السلوك العام”، وهو أيضاً مصطلح يعبر عن مذهب فكرى سياسي أو فلسفي يمكن تلخيصه في عبارة “الغاية تبرر الوسيلة. تتميز الميكيافيلية في الوقت نفسه من خلال التلاعب واستغلال الآخرين، هذا المصطلح يأتي من الكاتب الشهير ماكيافيلي، وكتابه الشهير الأمير. يُستخدم مصطلح الميكيافيلية في علم النفس لوصف نزعة الشخص إلى أن يكون غير عاطفي، وبذلك يكون قادراً على فصل ذاته من مفهوم الفضيلة (أو الأخلاق) التقليدي، وبالتالي يكون قادراً على خداع الآخرين والتلاعب بهم.

يتميز الاعتلال النفسي (السيكوباثية) بالاندفاعية، والسلوك المعادي للمجتمع، والقسوة وعدم وجود التعاطف والندم. وعادة ما ينطوي على عدم احترام الآخرين أو اعتبار مشاعرهم. المرضى النفسيين هم أكثر عرضة لكسر القواعد أو إيذاء الآخرين إذا كان ذلك يعني الحصول على ما يريدون. وصاحب الشخصية المعادية للمجتمع يكون غير مهتماً بمشاعر الآخرين أو رفاههم، ويسعى إلى الاندفاع والسخط، يميل نحو العداء. كما يميل إلى التفكير بشكل خلاق، ويختبر الحدود ليتجاوزها.

 

51rDNrxumzL._SY346_

القوانين التسعة للثالوث المظلم للشخصية

في عام 2016 نشر إيفان ثرون كتابه القوانين التسعة” (The Nine Laws). تم نشره من قبل Catastalia House. الكتاب هو خُلاصة لإستراتيجيات ومبادئ النينجا الباطنية، ممزوجة بخبرته في الصناعة المالية، وموضوعة ضمن إطار محدد لثالوث الشخصية المظلم، النرجسية، الميكيافيلية والاعتلال النفسي.

يذكر إيفان ثرون في كتابه أن تطور شخصية ثالوث الظلام يولد من مزيج من الضرورة، اليأس والابتكار. ويورد تسعة قوانين مستمدة من مصادر عديدة من أجل إكتساب سِمَات شخصية الثالوث المظلم لغرض البقاء والإستمرارية والنضال والنجاح في هذا العالم المظلم. يقدم إيفان ثرون دراسة متأنية تأملية، وأسلوب نظري لتنفيذ التمارين على المستوى الداخلي، مما يسبب شعور بالتخلي عن الرضا والبدء بالتفكير عميقاً في التغييرات في الفكر والكلمة والفعل. ولكن بالنسبة لي، يبقى هذا الدليل نظرياً وتأملياً يحمل وجهة نظر شبه فلسفية للمبدأ الذي يطرحه إيفان ثرون، ولا أعتبرهُ بشكل شخصي، دليلاً عملياً مفيداً يساعد بشكل فعّال على إكتساب الصفات الجيدة لشخصية الثالوث المظلم، أو تطبيقاً فعّالاً لفلسفة السيكوباثي الجيد (The Good Psychopath) الرائجة خصوصاً في الشركات. بالإضافة إلى أن إيفان ثرون ركّز على تجربته الشخصية ومشاكله الحياتية وردود أفعاله عليها كأمثلة ربطها بالقوانين التسعة، دون ذكر أمثلة عن نماذج وأشخاص آخرين، مما يجعله يبعد قليلاً عن الموضوعية. لكن ذلك لا يمنع من تناول الكتاب وعرض أهم الأفكار الواردة فيه.

 

يقدّم إيفان ثرون مئة مبدأً حول فلسفته، أقدّمُ بعضاً منها:

1. الكون غير شخصي: يجب أن تقبل أن الكون لا يلاحظ ألمك وقلقك وإحباطك أو صراخك. إعمل ضمن هذا الإطار من الحيادية.

2. القسوة أمر طبيعي: الطبيعة لا تشعر بالشفقة أو تمنح الأفضلية للأفراد، وبالتالي، فإن القسوة هي جزء من كل الكائنات الحية.

3. لا يمكن فرض التوازن: التوازن يعتمد على نفسه. كن مدركاً للتوازن كمكان للوصول إليه، كحالة محورية من الهشاشة.

4. الآخرون لا يهتمون: أنت أقل أهمية بكثير بالنسبة إلى الناس والحيوانات مما يقودك تعلقك العاطفي بالوهم إلى الاعتقاد. ركّز على النتائج ولا تتوقع الشفقة.

5. البشر هم الحيوانات المفترسة: في لقاءاتك وتعاطيك مع البشر، تذكّر دائماً بأن البشر هم المفترس الأعلى شأناً في الكون ولا تقلل من شأنهم أبداً.

6. إفهم الازدواجية: ازدواجية الكون واكتمال الأضداد هو المبدأ الأساسي. أتقن القدرة على التمدد وإعادة التموضع.

7. الغضب لا طائل منه: الإهانة والهجوم أمران لا مفرّ منهما والغضب هو عديم الجدوى ومثبط وغير مجدي. إستجب مع أخذ المخاطرة بعين الإعتيار.

8. إفهم الإيقاع والانهيار: تصبح الأنماط دورات، وتتناسب الدورات مع الإيقاعات. تعلم جيداً التعرف على الإيقاعات الكامنة وراء الواقع، ففي اضطرابها وتسارعها يكمن القوة لإثارة الانهيار.

9. ما هو حيّ يستطيع القتل: طالما خصمك يتنفس، فهو قادر على النهوض وضمان موتك. إضمن بقاءك.

10. الذكاء خطير: عندما يكون الآخر أكثر ذكاء منك، فهناك خطر لا نهائي، إذ لا يمكن تحديد مدى الفجوة بين القدرات أو ضمان أنك قمتَ بتوقّع والتحوّط لجميع المخاطر.

11. الأصالة بلا رحمة: العالم هو ما هو عليه والواقع لا يعتذر. ما هو حقيقي حقاً وأصيلة لا يتوانى. إسعى إلى الأصالة بدلاً من توقع الشفقة.

12. أتقن كل مجال من الإخفاء: تعلّم جيداً إخفاء الأفكار. إفهم أن البقاء على قيد الحياة هو على خلاف مع الظهور.

13. الفائز يكتب التاريخ: إن حقيقة الجيوش والأمم والملوك هي مكتوبة من قبل هؤلاء الذين يمتلكون إمتياز السيف. تعلم القراءة من خلال السطور وإدراك الحقيقة.

14. العالم مكان مظلم: البنى الاجتماعية والإيديولوجيات هي مجرد تركيبات في واقع الدم والمخلب. لا تنسى ذلك.

15. أزِل الحسد من التفكير: لا تحسد، ولكن أنجِز. لا تئن، بل إدفع نفسك إلى الإنجاز على قدم المساواة.

16. التدريب هو كل شيء. كل درس تنجو به يجلب معه المزيد من المعرفة والفهم والسلطة إذا استُقبِل مع الموقف العقلي والعاطفي والجسدي. تمرّن دائماً.

17. أنت قابل للاستبدال: أنت شرارة لحظية في النار الأبدية لكل الأشياء. أنت قابل للإستبدال بكل الطرق. حافِظ على هذا التواضع.

18. تخلّص من الشفقة على الذات: الكون ليس لديه وقت لمشاعر الشفقة على الذات. إذا كنت تأسف على نفسك، سوف تجلس حزيناً لوحدك. انهض وامشِ في دربك.

 

فيما يلي القوانين التسعة للثالوث المظلم للشخصية كما عرضها إيفان ثرون:

 

القانون الأول: البقاء (Survival)

البقاء في العالم المظلم هو أساس لكل أفعالك. الفشل في البقاء على قيد الحياة هو نهاية قدرتك على التفاعل بوعي مع القدر. أنت المسؤول الوحيد عن بقاءك.

النرجسية: البقاء على قيد الحياة هو أعلى تعبير عن حب الذات.

الميكيافيلية: اليأس هو أصل الإبداع.

الاعتلال النفسي: القسوة الغريزية هي المحرك الأساسي.

يجعل الشخص ذو الثالوث المظلم من البقاء على قيد الحياة أولوية له. إنه ينتبه جيداً، يحارب من أجل حياته. يحارب وكأنه يتملّكه شيطان. يحارب بشراسة لا نهائية لا يمكن ردعها. دائماً تذكر ذلك: “يجب أن تعيش”.

تعلم: انظر إلى كل لحظة على أنها قد تكون قاتلة. استخدم مخيلتك لتصور تهديد قاتل يخرج من أماكن غير متوقعة. إعمل باستمرار على زيادة وعيك بالمخاطر واتخاذ خطوات واعية لتجنب التعرّض للقتل، حتى أثناء عبور الشارع إلى العمل.

 

القانون الثاني: الإخفاء والكتمان (Concealment)

يجب عليك الكتمان للحفاظ على بقائك على قيد الحياة. الطريق المخفي يسمح بالمرور دون عوائق.

النرجسية: منظور الذات كنز محمي.

الميكيافيلية: يحمي المخطط السردي للخطط.

الاعتلال النفسي: الحماية من إهمال الجاهل.

الإخفاء والكتمان لا تعني الاختباء، ولا هو احتباس لِقيمة من أعين المتطفلين أو الخصوم. الإخفاء هو الغموض، الحجاب، لتغيير عرض شيء ما بحيث لا يتم التعرف على طبيعته الحقيقية. الخطوة الأولى لزراعة مهارة الإخفاء والكتمان هي في الانضباط،

اليوم نعيش في حالة مراقبة. هل أنت مرئي للطغاة؟ من هم على استعداد للإبلاغ عنك؟ ماذا سيكون نتيجة الغارة المفاجئة والتحقيق في هذه اللحظة بالذات؟

أغراض الشخص ذو الثالوث المظلم شفافة وغير مرئية. إنه ليس في صراع جريء ولكن في تأمل صامت. حافظ على مساحتك الخاصة من الفرص. لا تكشف.

 

القانون الثالث: الغرض (Purpose)

شخص بلا هدف ليس لديه قوة ككيان مهم. الغرض مقدس وضروري للغاية. بدون هدف، القلب الهادف هو ينبوع الكلمة والفعل.

النرجسية: التعبير عن قيمتك المطلقة إلى العالم.

الميكيافيلية: غاياتك تبرر الوسيلة.

الاعتلال النفسي (السيكوباثية): النيّة ليست عاطفة مرتدّة.

بدون هدف، يكون الإنسان بلا رحمة، بلا حركة، بلا قصد، ومدمّر. في غياب الغرض، لا يوجد أساس للوجود، ليس هناك إرادة للبقاء وليس هناك ما نخفيه. الغرض هو محرك وجودك ووجهة إرادتك فيها. كل الأشياء لها هدف. هذه الأغراض ستكون متأصلة ومفروضة، محددة ومشتقة، من مصادر لانهائية تتعثر وتتحول داخل القلب والعقل.

 

القانون الرابع: القدرة على التحمّل (Endurance)

يتطلّب الطريق الثبات والاستمرارية والجهد والمرونة. ويشمل الطريق المعاناة والألم والخسارة وخيبة الأمل. مطلوب القدرة على التحمل والمثابرة والصمود.

التحمل هو الفوز. التحمل هو التحلي بالصبر. التحمل هو المأوى. ما يدوم، يبقى. الروح الداخلية لا يمكن المساس بها وغير قابلة للكسر.

النرجسية: الإيمان بقدرة المرء على الصمود.

الميكيافيلية: الالتزام بالسرد المتكشف.

الاعتلال النفسي: الانسحاب إلى دماغ الزواحف.

التحمل هو انتشار الروح في الطبيعة الأساسية للذات السيكوباثية، حيث حتى حدود الألم أو المتعة أو الهوية تختفي، وليس هناك سوى مرور التجربة من دون تعلّق. ضمن هذا الانفصال المستنير من وهمك بالواقع البديل، ستجد القدرة على التباهي، وبسلام راسخ، ستُسخِّر قدرة على التحمل غير محدودة.

تعلّم: لاحظ كيف توظّف الصبر، على جميع المستويات. راقب ما يقويك في كل حالة صبر. أنظر إلى العلاقة بين التحمل والمثابرة.

 

القانون الخامس: التموضع/الموقف (Posture)

يحدد الموقف الحياة والموت في اندفاع وتحول الصراع. كل الأشياء هي كما ستكون من أي وقت مضى. الموقف السلس هو أعلى شكل من أشكال القبول والالتزام بإرادة السماء.

النرجسية: تعبير خالص عن الذات.

الميكيافيلية: الرقص مع الواقع.

الاعتلال النفسي: لا فكر ولا قلب ولا جسد.

إنها كلمة مهمة في دراسة الحركة البشرية، سواء في العقل أو القلب أو الجسد. الموقف هو مفهوم عميق وصعب للغاية لإتقانه ولكن إتقان الموقف هو جانب غير قابل للتفاوض من الولادة، وتطوير ونشر القوة والنجاح والبقاء.

موقفك وتموضعك هو ترتيبك في العالم، هو تدفق مشاركتك في كل مواجهة، هو تواصلك مع حقيقة الأشياء، وإظهار روحك وإعلان نقي لغرضك.

 

القانون السادس: الحرية (Freedom)

قبول الأغلال هو موت الحركة واليأس من الحياة. قبول الأغلال هو عقوبة بالموت. الحرية ليست قابلة للتفاوض. أعلى ثروة هي الحرية.

النرجسية: لا شيء يستحق إلا سيدك.

الميكيافيلية: لا حدود على الإمكانيات المدروسة.

الاعتلال النفسي: التخلي عن مركز التحكم الخارجي.

الدافع المتأصل للحياة هو تجاوز الحدود، والتغلب على العقبات، لإيجاد الحرية في الوجود، ولإيجاد الغرض والنتائج. إنها طريقة نمو الأشياء. قانون الحرية هو الاعتراف بأن فرض السيطرة الخارجية غير متوافق مع قوة الإنجاز غير المقيّد.

 

القانون السابع: السلطة (Power)

السلطة تنشأ من المهارة وهي زراعة الزخم الموجه. السلطة هي تأثير كفاءتك. السلطة مقدسة وغير محدودة وتُزرع كوسيلة من وسائل العبادة الرسمية.

النرجسية: ينشأ الامتياز من الحيازة.

الميكيافيلية: تنبع الماهية من النواة.

الاعتلال النفسي: غياب الذات في عملية القطع.

إن امتلاك القوة ليس أمرًا يخافه المرء، بل يحظى بالاحترام. الخطوة الأولى في الالتزام بالقانون السابع هي الاعتراف بتلك السلطة.

 

القانون الثامن: اللامعقولية (Preposterousness)

تتداخل الفوضى العشوائية مع النتيجة، وكل المصائر غير محتملة إلى ما لانهاية. إن أي شيء موجود على الإطلاق هو مناف للعقل تماماً وبلا حدود. إن وجود الكون هو بحد ذاته انتهاك سافر ومبهج للعقل الأبدي.

النرجسية: أنت مركز كونك.

الميكيافيلية: لا يوجد واقع حقيقي.

الاعتلال النفسي: غياب النفس في السخافة.

 

القانون التاسع: لا قوانين (No Laws)

قوانين اللوردات، الملوك والأمم خاطئة، فارغة وغير حقيقية. بما أن هناك أكوان لا نهائية، وقوانين لا نهائية، لا يوجد قانون يسود ولا توجد حدود. لا توجد قوانين ولا توجد قواعد. لا توجد ضمانات أو قوانين مطلقة أو قوانين دائمة أبدية في عالم الرجال، والعالم المظلم لم يلحظ أبدًا القوانين.

النرجسية: امتياز لا نهائي من السلطة.

الميكيافيلية: الحرية اللانهائية من الموقف.

الاعتلال النفسي: عقل وعيون الإله.

في نهاية المطاف، يصل القبول المستنير إلى فهم أنه لا توجد قوانين. إن القوانين هي ببساطة تكوينات ذهنية لخيال إنساني، وليست وصايا إلهية واضحة تستند إلى الأسس المادية للكون. ومن حقك اختيار مسارك، لتوسيع قوتك، للاستفادة من حريتك وكل ما في خدمة غرضك. سوف تحقق ما ستكسبه وسوف تدفع ما تدين به، وفي بعض الأحيان سيتدخّل الحظ والفرصة.

توفر الحرية غير المحدودة ذات الإمكانية اللامحدودة أساساً للتفاعل السلس ضمن مقاييس لا يمكن فهمها من الفهم والمعنى. حيث تكون الحقيقة نسبية، حيث تكون القوانين غير موجودة، حيث تكون الصلاحية هو مجرد احتمال والاحتمال نفسه غير قابل للتحديد.