بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء السادس

بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية

الجزء السادس

لمى فياض

13 آب 2018، صيدا، لبنان

 

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر إسم المؤلف ووضع رابط المدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل إلى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

المقالات المرتبطة: (موجز قوانين القوة الثمانية والأربعون) (الخطيئة الثامنة) (نظرية الوجه الغليظ والقلب الأسود) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الثالث) (قوانين الدهاء) (كيف تنتصر على أعدائك) (إمتلك دهاء الثعلب وذكاء الذئب)

 

فيما يلي أُتابع ترجَمة وعرض أبرز الحِكَم في كتاب “فن الحكمة الدنيوية” عن النصّ الأصلي بشكل موجز وهادف. لقراءة الأجزاء الخمسة الأولى يُرجى النقر على الروابط التالية: (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الأول) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الثاني) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الثالث) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الرابع) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الخامس)

 

105.   لا تتنازع مع شخص ليس لديه ما يخسره. لأنك تدخل في نزاع غير متكافئ. الآخر يدخل بدون قلق. بعد أن فقد كل شيء، بما في ذلك العار، لم يعد لديه المزيد من الخسارة ليخشاها. إنه يلجأ إلى كل أنواع الوقاحة. لا ينبغي على المرء أبداً أن يفضح سمعة قيّمة لخطر رهيب جداً، خشية أن يضيع ما كلّفه من سنوات لتحقيق مكاسب، في لحظة واحدة. إن رجل الشرف والمسؤولية لديه سمعة، لأنه لديه الكثير ليخسره. وهو يوازن سمعته وسمعة الآخر: فهو لا يدخل في النزاع إلا بأكبر قدر من الحذر. حتى بالنصر لا يمكنه كسب ما فقده من خلال تعريض نفسه لفرص الخسارة.

106.   لا تعِش في عجلة من أمرك. لمعرفة كيفية فصل الأشياء هو معرفة كيفية الاستمتاع بها. كثيرون ينهون ثروتهم في وقت أبكر من حياتهم: يركضون في الملذات دون أن يستمتعوا بها، ويرغبون في العودة عندما يجدون أنهم تجاوزوا العلامة.

107.   إمتلك المعرفة، أو إعرف أولئك الذين لديهم المعرفة. بدون ذكاء، إما ذكاء الفرد أو الآخر، فإن الحياة الحقيقية مستحيلة. لكن الكثيرين لا يعرفون أنهم لا يعرفون، ويعتقد الكثيرون أنهم يعرفون عندما لا يعرفون شيئاً. إن قصور الذكاء أمر لا يمكن تقويمه، لأن أولئك الذين لا يعرفون، لا يعرفون أنفسهم، وبالتالي لا يمكنهم التماس ما ينقصهم.

108.   تجنب الألفة والحميمية في التواصل والتعامل. لا تستخدمها ولا تسمح بها. الذي يتصرف بألفة، يفقد أي تفوق يعطيه نفوذه، ويفقد الاحترام. تحافظ النجوم على تألقها بعدم جعل نفسها شائعة. كل ألفة تولد الازدراء. الألفة ليست مرغوبة أبداً؛ مع الرؤساء لأنها خطرة، مع الأدنى مرتبة لأنها غير لائقة.

109.   لا توجّه العدو أبداً إلى ما عليه القيام به.

110.   الحقيقة، ولكن ليس الحقيقة كاملة. لا شيء يتطلب مزيداً من الحذر من الحقيقة: إنها مشاعر القلب. يتطلب الأمر الكثير لإخبار الحقيقة كما لإخفائها. كذبة واحدة تدمّر سمعة كاملة من النزاهة. ومع ذلك، لا يمكن التحدث عن كل الحقائق: بعضها من أجلنا، والبعض الآخر من أجل الآخرين.

لقراءة باقي المقال، تحميل الملف PDF

part 6 baltasar_A

One comment

  1. […] فيما يلي أُتابع ترجَمة وعرض أبرز الحِكَم في كتاب “فن الحكمة الدنيوية” عن النصّ الأصلي بشكل موجز وهادف. لقراءة الأجزاء الخمسة الأولى يُرجى النقر على الروابط التالية: (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الأول) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الثاني) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الثالث) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الرابع) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء الخامس) (بالتاسار غراسيان وفن الحكمة الدنيوية – الجزء السادس) […]

اترك رد