أدوات العرافة والكهانة

الجزء الثالث

لمى فياض

14 شباط 2018، صيدا، لبنان

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني(HTML Link)  الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

فيما يلي الجزء الثالث من أدوات العرافة والكهانة الذي يعرض العرافة بواسطة البندول والعرافة بالرمل والعرافة بالإبر والعرافة بالظروف الجوية مثل البواحير أو بواحير الروم ومطبوخ الأرمن، وذلك بعد أن تمّ عرض ستة أنواع أخرى في الجزئين السابقين (أدوات العرافة والكهانة – الجزء الأول) (أدوات العرافة والكهانة – الجزء الثاني).

المقالات الأخرى المرتبطة بالموضوع (الجيماتريا Gematria) (الرونات الأحرف الرونية – أدوات سحر وتنبؤ وتنجيم) (أسرار العرافة بالأحرف الرونية) (الشموع ألوانها معانيها رموزها) (تطوير الذات عبر علم الباراسايكولوجي أو ما وراء النفس)

 

7- البندول الرقّاص (Pendulum)

تماما كما أجهزة الراديو تلتقط المعلومات من موجات الراديو غير المرئية، فإن البندول هو هوائي قوي يتلقى معلومات من الاهتزازات وموجات الطاقة المنبعثة من الناس والأماكن والأفكار والأشياء. وقد كان من المعروف أن الفيزيائي “ألبرت أينشتاين” كان يعتقد أن لها علاقة مع الكهرومغناطيسية: تماماً كما تهاجر الطيور متّبعةً المجال المغناطيسي للأرض، كذلك يتفاعل الرقّاص مع الطاقات التي لم يتم رؤيتها ولا تزال غير مفهومة تماماً. بعض الناس يقولون أن البندول يخلق جسراً بين الأجزاء المنطقية والبديهية للعقل. يقول البعض أن البندول يربطها مع قوة أعلى وأسمى كما يعتقد البعض أن المعلومات تأتي من مصدر إلهي. ومن بين أنصار البندول المشهورين في التاريخ ليوناردو دي فينشي (المخترع)، وروبرت بويل (والد الكيمياء الحديثة)، وشارل ريشيت (الفائز بجائزة نوبل)، والجنرال باتون (الجيش الأمريكي).

dowsing-pendulum

البندول هو شيء متماثل، ذو وزن معلّق من سلسلة واحدة أو سلك، مصنوع من مادة مغناطيسية، ولكن في كثير من الأحيان الكريستال. كما أنه من الممكن استخدام أشياء مثل حلية مفضّلة، حبة، كرة معدنية أو حتى مفتاح. البندول هو أداة بسيطة جداً ينتقل بطرق مختلفة رداً على الأسئلة ب “نعم” أو “لا”.

يمكن استخدام البندول في مجموعة متنوعة من الطرق المختلفة. في أبسط أشكالها، يمكنك استخدامه للإجابة على الأسئلة ب “نعم” أو “لا” أو المساعدة في صنع القرار. ويمكن أيضاً أن يُستخدم لأغراض الشفاء وتحديد الحساسية، لتطهير وتبديد السلبية في الغرفة، لمساعدتك في العثور على الأشياء المفقودة أو الحيوانات الأليفة، وللعثور على المياه أو الذهب أو النفط.

975d9338babf8e764928e0778cdb1ad0

8- العرافة بالرمل

العرافة بالرمل أو أباكومانسي abacomancy المعروف أيضاً باسم أماثومانسي Amathomancy من الكلمة اليونانية “أماثوس” amathos  بمعنى الرمال. وهو شكل من أشكال الرجم بالغيب على أساس تفسير الأنماط في الغبار والأوساخ والطمي والرمال، أو رماد المتوفين مؤخراً. ويعتقد أن قراءة الأنماط تعطي فكرة عن المستقبل. يقوم القراء بإسقاط الأوساخ أو الرمل أو الرماد على سطح مستو والبدء في البحث عن نمط قد يمثّل رموز أو صور. وهم يفسرون هذه الرموز والصور إلى ما سيحدث في المستقبل. البعض يبحث عن رموز معينة التي ينظر إليها مراراً وتكراراً. كان جاكسون بولوك، الرسام المشهور، مشهوراً بسلسلة من اللوحات على أباكومانسي، التي ركزت على أنماط اللوحات التي قام بها للتنبؤ بالمستقبل.

183066ccecfc173e2422ef06f31ac7a2--the-fortune-teller-divination

أما علم الرمل عند العرب فقد عُرِف منذ القديم، استخدمه القدماء للإجابة على اي سؤال والكشف عن عواقب الأمور، وما سيحدث في المستقبل. وعلم الرمل له تقنية سحرية وذلك لاستقراء الغيب وحفظ الأسرار وسُمي بعلم الرمل لأنه كان يستعمل على الرمل لكن مع مرور الزمن تطور هذا العلم وانتقل من رسم خطوط على الأرض إلى رسم خطوط على الورق. ولا يعلم بهذا العلم غير الماهر والمتمرس به. ولعلم الرمل أسماء متعددة منها الزناتي نسبة إلى الشيخ محمد الزناتي الذي طوره ووضع له أسساً وقواعد علمية. ويتضمن علم الرمل 61 شكل ولكل شكل من هذه الأشكال رمزاً معيناً ومن خلالها يستطيع ضارب الرمل استخراج الضمير وقراءة الطالع للمسائل ومعرفة ما سيحدث بحياته من تطورات. وذلك من خلال الأشكال الستة عشر. ولكل شكل من الأشكال تسمية خاصة به. الشكل الأول هو لحياة الإنسان وعمره وما سيحدث معه أما الشكل الثاني فهو للمال والتجارة والربح والخسارة، والشكل الثالث للاخوة والأخوات والشكل الرابع للآباء والأمهات والأمراض، أما الشكل الخامس فيعرف من خلاله الزواج وهل سيكون صاحب الطالع سعيداً أم لا. الشكل السادس هو للأفراح والهموم، والشكل السابع هو للأولاد والأحفاد، والشكل الثامن هو للموت والمواريث، والشكل التاسع هو للسفر والعلم، والعاشر هو للسلطان والرفعة، والحادي عشر هو للرجاء وتحقيق ما يصبو إليه الإنسان، والثاني عشر هو للأعداء والأصدقاء، والثالث عشر هو لسر النفس، والرابع عشر هو بيت الصعوبات وما سيعترض طريق السائل عن عقبات، والخامس عشر للعدل والسادس عشر للعافية والصحة والأمراض. وهذه الأشكال مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأبراج الفلكية ولكل شكل برجه الخاص به. وعلم الرمل يُستخدم للسؤال عن عدة مسائل مثل السفر والصداقة والغالب والمغلوب والمرض والسرقة والمال والصحة وغيره.

9a25af05e5083f596918e237ca6b87e5

9- العرافة بالإبر

العرافة بالإبر أو أكولتومانسي Acultomancy من أكوتومانسي Acutomancy ، من أكليوس أو إبرة، هو شكل من أشكال العرافة التي تستخدم الإبر للقراءات.

استخدام الإبر يأتي من الأيام القديمة حيث كانت الشعوب الرومانية تستخدمها لقراءة الناس من خلال مؤشرات الإبر. يستخدم القراء سبعة إبر أو ما يصل إلى عشرين إبرة واحدة في وعاء ضحل إلى حد ما مع الماء فيه. كما يمكن إسقاط الإبر على سطح مستو مغطى بالمسحوق أو الدقيق. ثم يبحث القراء عن التصاميم التي تصنعها الإبر في المادة.

بعض التصاميم الرئيسية هي خطوط. قد تكون مكسورة، موازية، عمودية، أو أفقية في بعض الماذج. قد يعني الخط المكسور السفر أو التوجه في رحلة جديدة. قد تعني الخطوط الموازية المال في المستقبل، سواء أعطيت أو أخذت. وتهدف الخطوط العمودية كطرق موجهة لاتخاذها. قد تعني الخطوط الأفقية المصير.

inox_3

هناك نوع آخر من أكولتومانسي ويسمى أكوتومانسي أو العرافة باستخدام الأشياء الحادة. تستخدم هذه الممارسة أشياء حادة أو أي شيء يشار إليه. يتم إسقاط سبعة على طاولة للحصول على نمط متميز وقراءته. هي ممارسة أخرى جنباً إلى جنب مع نوع آخر هو أكوتومانزيا. يستخدم أكوتومانزيا (Acutomanzia) ثلاثة عشر دبوساً. عشرة يجب أن تكون على التوالي وثلاثة موضوعة في زاوية. كما يتم إسقاطها في الدقيق أو نوع من المسحوق لتبين الأنماط.

10- العرافة بواسطة الظروف الجوية

العرافة بالظروف الجوية أو إيرومانسي (Aeromancy ) (من اليونانية ἀήρ أر، “الهواء”، و مانتيا manteia ،”العرافة”) هو العرافة بواسطة تفسير الظروف الجوية. يستخدم إيرومانسي تشكيلات السُحب، تيارات الرياح والأحداث الكونية مثل المذنبات لمحاولة للتنبؤ بالمستقبل. هناك أنواع فرعية من هذه الممارسة هي كما يلي: أوسترومانسي austromancy العرافة بالرياح، سيرونوسكوبي ceraunoscopy أي مراقبة الرعد والبرق، chaomancy تشومانسي العرافة بالرؤية الجوية، meteormancy  ميتيورمانسي (العرافة بواسطة الشهب والنجوم الهاوية)، ونيفومانسي nephomancy أي العرافة بالنجوم.

تم العثور على أول حالة مسجلة من كلمة إيرومانسي في عام 1753. تم تعريفه بأنه “قسم العلوم الذي يتعامل مع الغلاف الجوي”، بدلاً من شكل من أشكال الرجم بالغيب. يعتقد أن هذه الممارسة قد استخدمت من قبل الكهنة البابليين القديمة.

ThermodynamicHorizon-726x586

وتعتبر “البواحير” أو “بواحير الروم” و”مطبوخ الأرمن” شكل من أشكال العرافة بواسطة الظروف الجوية أو أيرومانسي. فالبواحير هي عرافة بواسطة الظروف الجوية للتنبؤ بالطقس أو الظروف الجوية في السنة القادمة. والبواحير هي عملية تقليدية في لبنان لاستكشاف وتنبؤ أحوال الطقس طيلة عام كامل، اعتمدها اللبنانيون حين كان نمط الإنتاج زراعياً. وتُقسَّم البواحير إلى قسمين؛ شرقية وغربية وفق التقويمين المسيحيين الشرقي والغربي، وتبدأ وفق التقويم الغربي في 14 أيلول / سبتمبر من كل عام، اليوم الذي يصادف يوم عيد الصليب عند المسيحيين، أما بحسب التقويم الشرقي فتبدأ في 27 أيلول / سبتمبر.

وتتلخص البواحير في مراقبة الطقس ابتداءً من 14 أيلول / سبتمبر، ولمدة 12 يوماً تمثل أشهر السنة القادمة، وفق التقويم الغربي، ومن 27 أيلول / سبتمبر ولمدة 12 يوماً مماثلة وفق التقويم الشرقي، من خلال مراقبة حركة الرياح وهبوبها وبرودتها وشدتها واتجاهها ورطوبتها، وكذلك مراقبة الغيوم ولونها وعلوها وكثافتها ومراقبة الرطوبة والصقيع والندى والحرارة، لتحديد كيف ستكون أحوال الطقس المقبل طيلة عام، وهكذا يتمّ  مراقبة أقسام النهار الأربعة (أي كلّ ستّ ساعات)، بكلّ ما تحمله ساعات اليوم من تغيرات وتقلبات، ومن دون إغفال أي عامل.

ويعمد البعض إلى استخدام طريقة قياس الطقس بواسطة الملح، من خلال وضعه على 12 ورقة توت تمثل أشهر السنة، وذلك ليلة عيد الصليب، وتتم مراقبة الأوراق قبل بزوغ فجر اليوم التالي، وذلك خلال الأيام الإثنى عشر الممتدة من 14 أيلول / سبتمبر حتى 26 منه (حسب التقويم الغربي) ومن 27 أيلول / سبتمبر حتى 8 من أكتوبر / تشرين الأول (حسب التقويم الشرقي). وإذا كان الملح جامداً يكون البرد قارساً، وإذا ذاب الملح فالشهر يخبئ أمطاراً وافرة وإذا لم يتغيّر حال الملح فالطقس سيكون صافياً. كما أنّ بعض المزارعين يضعون ورقة تين خضراء كلّ يوم بعد عيد الصليب وتُحسب حالة كلّ ورقة ليوم كامل عن شهر، أي إذا ما يبست أو ترطّبت أو ظهرت عليها نقاط الندى، فمن خلال ورقة التين يحددون حالة الطقس القادمة.

وفيما يلي جدول بكل يوم من أيام عيد الصليب وما يقابله بكل شهر من الأشهر الذي سيتنبأ بطقسه:

Untitled_206829

وهناك طريقة تقليدية أخرى لمعرفة أحوال الطقس عند اللبنانيين يطلق عليها “مطبوخ الأرمن”، وإذا كانت البواحير “بواحير الروم” تُعنى بأحوال الطقس لسنة واحدة فإن طريقة “مطبوخ الأرمن” تحدد توقعات لحالة الطقس لسنوات قادمة وليس لسنة واحدة فقط. و”مطبوخ الأرمن” هو روزنامة تتوقع تقلبات الطقس، كما انه تقويم يعتمد عليه منذ أكثر من قرنين، كي يقوم المزارعون والمهندسون الزراعيون بتنظيم أعمالهم بحسب هذا الجدول. وروزنامة «مطبوخ الأرمن» التي تصدر سنوياً عن الكنيسة الأرثوذوكسية الأرمنية في أنطلياس، وتترجم إلى العربية تحت اسم «مطبوخ الأرمن للكاثوليكوسية الأرمنية»، قد أثبت عاماً بعد عام مصداقيتها بنسبة 90 في المئة. يعود أصلها للراهب الأرمني أوهانس، وهو عالم فلك ورياضيات عاش في منطقة كليكيا (التركية)، التي حكمها الأرمن نحو 300 سنة، بين عامي 1085 و1375. وقد استخلص هذا الراهب، من مراقبته لحركة النجوم وفقاً لتقلبات الأحوال الجوية، أن ظاهرة التلازم هذه تكرّر كل 33 عاماً. فأنجز تقويماً لا يتنبأ فقط بالأحوال الجوية والطقس، بل يقدم أيضاً جدولاً زمنياً للأعياد الدينية الإسلامية والمسيحية للسنوات العشر المقبلة، بعد اكتشافه أنها تصادف في اليوم ذاته كل 33 عاماً.

تعتمد الدراسة الأرمنية للطقس على الشهر القمري، فتقسّم الشهر إلى أربع مراحل، تمتد كل مرحلة إلى سبعة أو ثمانية أيام، بحيث تسمى المرحلة الأولى ولادة القمر، والثانية الربع الأول، والمرحلة الثالثة اكتمال القمر، والأخيرة تسمى الربع الأخير. تطور هذا العلم مع مرور الوقت وتوصل إلى نتيجة مفادها، أن دورة الطقس الواحدة مدتها 33 عاماً، أي إن كل يوم يمر في السنة يشبه اليوم نفسه من 33 عاماً، وهذا يعني أن العملية الحسابية لروزنامة الطقس عند الأرمن تستند إلى مراجعة أحوال الطقس منذ 33 عاماً، وتبني عليها توقعاتها في الأحوال الجوية. فيما يلي روزنامة “مطبوخ الأرمن” للعام 2018:

.jpg

روزنامة مطبوخ الأرمن للعام 2018:

.jpg