نظرية الوجه الغليظ والقلب الأسود

لمى فياض

9 شباط 2018، صيدا، لبنان

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني(HTML Link)  الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

أنظر المقالات المرتبطة: (الدهاء الميتيسي وحيل الذكاء – مقتطفات) (إمتلك دهاء الثعلب وذكاء الذئب) (فن الدفاع عن النفس اللفظي) (كيف تنتصر على أعدائك) (قوانين الدهاء) (القانون الخمسون – كُن جريئاً ومِقداماً) (الثالوث المظلم للشخصية) (المرأة السيكوباثية، ابنة الشيطان) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الأول) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الثاني) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الثالث) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الرابع) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الأخير)

النظرية الغليظة السوداء (Thick Black Theory) هي أطروحة فلسفية كتبها “لي تشونغ وو في” (Li Zhong Wu) (1879-1943) وهو سياسي ولد في نهاية عهد أسرة تشينغ. وقد نُشرت الأطروحة في الصين في عام 1911، وهو عام ثورة شينهاي، عندما أُسقطت أسرة تشينغ. تصف الأطروحة نهجاً في ممارسة السلطة السياسية التي تقوم على القسوة والنفاق. كان “لي تشونغ وو في” عالماً في المؤامرات السياسية. وقد كتب: “عندما تخفي إرادتك عن الآخرين، هذا هو الغليظ، وعندما تفرض إرادتك على الآخرين، هذا هو الأسود (المظلم)”. وفقاً لنظرية تشين-نينغ تشو (Chin-Ning Chu)، فإن “النظرية السوداء الغليظة” تصف القساوة والنفاق. يعني أن الرجال يستخدمون للحصول على السلطة: “وجوه سميكة” (لاحياء)، و”قلب أسود” (قساوة).

في كتابها “الوجه الغليظ، القلب الأسود”، (Thick Face, Black Heart) وضعت تشين-نينغ تشو عام 1992 هذه المبادئ للعالم الحديث. وتشين-نينغ تشو (1947- 10 ديسمبر 2009) كانت مستشارة تجارية أمريكية صينية، ومؤلفة كتب في إدارة الأعمال الأكثر مبيعاً في آسيا والمحيط الهادئ. توفيت السيدة تشن نينغ تشو، محاضِرة ومؤلفة الكتب الأكثر مبيعاً في العالم، ک “لعبة العقل الآسيوية”، “الوجه السميك، القلب الأسود”، و “فن الحرب للنساء” بسبب السرطان في 10 ديسمبر 2009 في تايوان.

وهكذا فإن ثلاثية “الوجه الغليظ، القلب الأسود” (Thick Face, Black Heart) هي ترجمات وتكييفات حديثة للكتاب الأصلي “النظرية السوداء الغليظة” (Thick Black Theory). وهذه الثلاثية هي:

  1. “Thick Face Black Heart: Thriving, Winning and Succeeding in Life’s Every Endeavor” Amc Pub, (July 1992), 380 pages
  2. Thick Face, Black Heart: The Warrior Philosophy for Conquering the Challenges of Business and LifeBusiness Plus (October 1, 1994), 384 pages
  3. Thick Face, Black Heart: The Asian Path to Thriving, Winning and Succeeding, Nicholas Brealey Publishing (April 30, 1995), 380 pages

reflection-photography-ideas-19_1_orig

إن وجود وجه غليظ يعني إخفاء إخفاء أفكارك وقصدك عن الشخص الآخر. قم بإدارة معلوماتك، اكتنز ما قد يكون مفيداً وإكشف فقط ما هو ضرورياً. استخدم مبادئ مثل الإلهاء والخداع لمنع الآخرين من تخمين ما المعرفة التي تمتلكها وما قد يكون قصدك.

تدعو تشو (1995) الوجه الغليظ ڊ “الدرع”، واصفةً إياه بأنه دفاع ضد الهجمات. عندما يمكنك تجاهل بهدوء النقد والكلمات القاسية دون أن تصبح عاطفياً، فإنك سوف تكون قادراً على تحقيق أكثر من ذلك بكثير.

إن وجود قلب أسود يعني وجود العزم والقسوة اللازمين لاتخاذ القرارات لإنجاز هذه المهمة، حتى إذا كان الآخرون يعانون نتيجة لذلك. والمدى الذي ينبغي أن تكون فيه الأعمال التجارية رحيمة هو موضوع صعب. في نواح كثيرة، قد تنجح الأعمال التي بنيت على النزاهة والثقة، ولكن في الأوقات الصعبة قد يكون تحدياً صعباً. حتى أفضل الشركات يجب أن تتفاوض للحصول على صفقات جيدة من مورديها ويجب أن تُقيل الموظفين إذا لم يكن لديها الإيرادات للدفع لهم.

وفيما يلي تلخيص بعض النقاط المهمة في كتاب “الوجه الغليظ، القلب الأسود”:

  • “الوجه الغليظ، القلب الأسود” هو القانون السري للطبيعة الذي يحكم السلوك الناجح في كل جانب من جوانب حياة المرء.
  • في كثير من الأحيان، فهم كيفية التغلب على الألم، والشك، والفشل هو جانب مهم من لعبة الفوز في الحياة.
  • لا تُصنع الشخصية من أشعة الشمس والورود. بل هي مثل الفولاذ، تُصقَل في النار، بين المطرقة والسندان.
  • الحياة الناجحة هي التي تُعاش من خلال التفاهم ومواصلة مسار واحد، وليس من خلال مطاردة أحلام الآخرين.
  • “الوجه الغليظ، القلب الأسود” هو ليس عن القسوة، ولكن سوف تتعلم أنه من خلال تكييف واعتماد قساوة غير تدميرية، سوف تكسب أنت الحرية في الأفعال اللازمة لتحقيق الفعالية في تنفيذ مهمة حياتك.
  • الوجه الغليظ هو الدرع لحماية نفسك من الانتقادات والآراء السلبية للآخرين.
  • الشخص ذو الوجه الغليظ لديه القدرة على وضع الشك الذاتي جانباً، فيرفض قبول القيود التي يحاول الآخرون فرضها عليه؛ والأهم من ذلك أنه لا يقبل أي من القيود التي نفرضها على أنفسنا. في عينيه، هو مثالي.
  • القلب الأسود هو الرمح للقيام بمعركة مع الآخرين ومع نفسك.
  • القلب الأسود هو قاسي لا يرحم ولكن ليس شريراً بالضرورة.
  • الشخص الأسود القلب هو متعالي عن التعاطف. وهو يركز اهتمامه على الأهداف ويتجاهل التكلفة. الشخص الأسود القلب لديه الشجاعة للفشل.
  • يجب على معتنق نهج “الوجه الغليظ والقلب الأسود” أن يمارس قدرته على تجاهل النقد والسخرية والتسلل من الآخرين، وفي الوقت نفسه القيام بواجباته كما يراها مناسبة.
  • “الوجه الغليظ والقلب الأسود” عند أفظع مستوياته لا يملك النوايا الأخلاقية. هو يتعامل فقط مع كيفية الحصول على ما يريد. الوجه الغليظ عند هذا المستوى، هو عديم الضمير تماماً. القلب الأسود لا يرحم على الاطلاق.
  • هو يملك الشجاعة للقتال على الرغم من الخوف. ليكون قادراً على فصل نفسه من العواطف المرتبطة بالهزيمة بحيث لا تحبطه الهزيمة.
  • عندما يتصرف المرء في انسجام مع الإرادة العالمية، تتماشى أفعال المرء مع خير الجميع ومصلحة الجميع. أنت لست ذاتي المصلحة ولا حريص جداً على الإرضاء، ولا تسعى للحصول على القبول. في الغزو، أنت لا ترحم. في الفعل وعدم الفعل، أنت لا تتغير. أنت ممارس حقيقي لنهج “الوجه الغليظ، القلب الأسود”.
  • إفهم نفسك. من أجل تحرير نفسك من هيمنة المعايير التعسفية واكتشاف المعايير الحقيقية التي يجب أن تتصرف على أساسها، تحتاج إلى العثور على الشجاعة للقيام بما يتوجب عليك دون النظر إلى ما قد يفكر فيه الآخرون.
  • المراقبة الذاتية ضرورية للنمو الذاتي. يجب عليك أولاً فهم دوافع أفعالك من أجل فهم الآخرين.
  • المعرفة الذاتية هي دليل أكثر موثوقية للسلوك من الالتزام بالمعايير المفروضة بشكل تعسفي.
  • إكسر عبودية الخوف من النجاح والخوف من الفشل. النجاح يعني التغيير والمخاطرة الفشل. يتطلب النجاح أيضاً الشجاعة للمخاطرة بالرفض. إن الفكر المستقل، والأفكار والمساعي الجديدة، التي تتجاوز المقياس المتعارف عليه، يتمّ الترحيب بها بالرفض، بدءاً من التشكك والسخرية إلى الغضب العنيف. إن المثابرة في أي شيء استثنائي يتطلب قوة داخلية وقناعة لا تتزعزع بأنك على حق.
  • واجِه الخوف. الخوف هو لروح الإنسان كقطرة من السم لينبوع الماء. على الرغم من خوفك، إفعل ما يتوجب عليك القيام به.
  • إحصل على الشجاعة للإيمان بنفسك.
  • وفقاً لحياتك، فإن واجباتك قد وُصِفَت لك. اتبعها ورغباتك سوف تتحقق بشكل طبيعي.
  • العديد من المعلمين يعظون بأن عليك أن تفعل ما تحب، ثم سوف تكون جيداً في عملك. هذه ليست سوى جزء من القصة. معظم الناس لم تصل إلى حالة واضحة من معرفة بالضبط ما يحبون القيام به وما هم جيدون فيه. هؤلاء الناس بحاجة للذهاب في سعي لاكتشاف أنفسهم.
  • لا تحاول تغيير رأيك حول نفسك. من خلال تجاهل صوتك الداخلي من الحكم الذاتي، تكون قادراً على تحرير نفسك من المصيدة.
  • ليس من السوء كسر القواعد التي وضعتها بنفسك. بما أنك أنت من وضع القواعد، يمكنك أيضاً إلغاءها أو وضع قواعد أخرى في اليوم التالي.
  • القافز عالياً يحتاج إلى ثني ركبتيه وخفض جسده قبل أن يقوم بهذاه القفزة العالية. مثل القافز العالي، بعض الناس بحاجة إلى ثني ركبها والانخفاض من أجل القفز عالياً في لعبة الحياة.
  • الشيء المهم هو أن تحب سلبياتك، وليس الحكم عليها، وتعلم استخدامها للارتقاء بنفسك.
  • الشر في كل السلبيات ليس المشاعر والأفكار نفسها، ولكن في الأحكام التي تأتي في شكل مفرغ من الشعور بالذنب والعار واللوم الذاتي.
  • إجمع كل ما تملكه من السلبية، دون نية لتصحيحها ودون الحكم عليها. أثناء العيش والعمل مع سلبياتك، إعلم أن هذه الصفات هي ما يجعلك فريداً. كن سلبياً بشكل إيجابي.
  • لا تركز اهتمامك على سلبياتك ولكن على أحلامك، ولا تترك شعلة الأمل. قد يكون أملك غير واقعي وغير عقلاني، ولكن إبقَ متأملاً. إجعل الآمال والأحلام زورقك في الحياة، يقودك إلى الأمام.
  • ما يجعل المرء عظيماً حقاً هو معرفة كيفية معاناة ما لا يُطاق وكيفية تحمّل ما لا يمكن تحمّله. الجميع يعرف كيف يزدهر في الأوقات الجيدة. إنها الأوقات العصيبة التي تفصل الشخص الذي لديه جوهراً عن الشخص الذي يمتلك الصورة فقط.
  • من خلال التجارب والمحن، يتعلّم المرء تحمّل المعاناة. وهكذا تنتصر الروح البشرية على نفسها.
  • إن نهج “الوجه الغليظ، القلب الأسود” هو الأساس الذي يدعمك في تحمّل الإذلال من الهزيمة والنقد، إلى الترفّع فوقها، والتجرؤ على فعل ما هو مناسباً في تحقيق مصيرك.
  • الكلمة الصينية للأزمة تتم من خلال الجمع بين كلمتين: الأزمة والفرص. من خلال مراقبة الحياة، أدرك الرجال الحكماء الصينيون القدماء أن الطبيعة الحقيقية للأزمة هي فرصة مقنّعة. وهذا يشبه المفهوم الغربي “عندما يغلق الله باباً، يفتح نافذة”.
  • دون القوة لتحمّل الأزمة، لن يرى المرء الفرصة في داخله. ومن خلال عملية التحمّل، هذه الفرصة تكشف عن نفسها.
  • إنها حقيقة من حقائق الحياة أنك مهما كنت قوياً أو صارماً، سيكون هناك دائماً شخص أقوى وأكثر صرامة منك. من المهم أن تزرع في نفسك القدرة على معرفة متى يجب أن تقاتل مرة أخرى ومتى يجب أن تخضع. والأهم من ذلك هو تطوير قوة تحمّل فترة الخضوع. عندما يتعلق الأمر بتحقيق أهدافك، يمكن أن يكون الإذعان أحياناً أكثر فعالية من القتال.
  • إذا كنت لا تدافع عن ما هو حق لك، لا أحد آخر سوف يفعل. حتى عندما تقف من أجل حقوقك، فإن كثيرين سيحاولون تخويفك.
  • البشر يزدهرون على المنافسة، وحكم المنافسة هو أن الفائز يأخذ كل شيء، والقوي ينجو ويبقى.
  • عندما يمكنك الفوز في معركة عن طريق المناورة بشكل غير مباشر، لماذا تذهب للهجوم المباشر؟
  • السرّ ليس بإقناع الجميع بالإتفاق معك. بدلاً من ذلك، هو أن تفهم كيف تجعل العالم يستقطب مفهومه عنك، وتتعلم كيفية استخدام هذه القوة لصالحك.
  • في عالمنا، إذا أرادت دولة السلام، يجب أن تسلّح نفسها. وبدون الدفاع الكافي عن النفس، فإن السلام ليس سوى حلم لا يمكن تحقيقه.
  • ينظر الإنسان إلى واقعه وفقاً لمفاهيمه الفردية. الواقع لا يتغير، ولكن التصوّر يتبدّل.
الإعلانات