صناعة السلطة والقوة

الجزء الثالث

لمى فياض

20 أيلول 2017

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني(HTML Link) الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

فيما يلي الجزء الثالث من القوانين الثمانين الواردة في كتاب “صناعة السلطة” (The Craft of Power) من تأليف “رالف غان هوي سيو” (Ralph Gun Hoy Siu). 

(صناعة السلطة والقوة – الجزء الأول) (صناعة السلطة والقوة – الجزء الثاني)

نقل الموارد

32- الناس والمال والرموز هي الموارد الأساسية للسلطة.

الملكية هي النهج القديم.

خذ الحداثة، مختصر للسيطرة على القرار.

33-  يجب استخدام الناس كوقود في فرن السلطة، أو تطهيرهم مثل التروس البالية للاستبدال بالأكثر كفاءة.

بحيث يحترقون مع الشدة المطلوبة، ويتطهّرون من الولاءات غير قابلة للاحتراق.

دع الطاقم يثبت التزامه الذاتي ويقدّم أشخاصه.

34- لعبة السلطة دون المال لا يمكن أن تكون إلا مهزلة.

نقص في الأموال؟ إحصل على البعض منها على عجل. الكثير من الأموال؟ إذاً حافظ على الهيكل السياسي الوقائي.

ولا تنفر المصرفي في هذه العملية.

35- الهيبة والمظاهر هي من أروع الإغراءات.

القبعة الحمراء، اقتباس على الحائط، قارورة قهوة مطلية بالذهب على الطاولة الجانبية. غير مكلفة ولكن لها فوائد متعددة: فريقك متحفّز؛ وتيرتك مسرّعة؛ مجدك معزّز.

صمّم مجموعة أزياء متنوعة لإثارة مختلف الحواس. أنفق على الوفرة لإرضاء كل إتصال.

36- تحسين مزيج من الأدوات ضد حالة محددة.

إذا كان هناك حاجة إلى التعاون اللاحق من العدو المهزم لمزيد من استغلال الغزو الذي قمتَ به، دع مكونات السحب تهيمن على الدفع. ولكن إذا كان المهزوم يميل نحو العودة والانتقام، دع مكونات الدفع تهيمن على السحب.

عزّز الشروط المسبقة المتماسكة والمتكيّفة داخل مؤسستك، بحيث تظهر الأدوات المناسبة وتسبق مع انعكاس مقفل.

37- العنف واللاعنف ينتميان إلى نفس سلسلة الدفع والسحب.

الغرض والسلام يتواءمان في السلطة.

تأكد من أن ردودك واستجاباتك متلوّنة ومتقلّبة في التحدي.

38- ألّح على تحليل فعالية التكلفة لإجراءات اتخاذ القرار الخاصة بك، بكل الوسائل ولكن فقط كمدخل إلى الروتينات الجامدة.

السلطة نفسها لا تقاس بالأرقام ولا تحددها النظرية.

تشكيل الإتصالات

39- السلطة تعكس التدرج من المعلومات.

توزيع المعلومات على المرؤوسين هو لامركزية لسلطتك، والتسريب للمعارضين خسارة.

قيّد النشر الخارجي للمعلومات الهامة من خلال الحاجة إلى المعرفة الصارمة.

40- تحكم الخطوط الرسمية للاتصالات التنظيمية الكفاءة الهرمية.

إن الشبكات الخاصة التي تتوافق مع وصفاتك الخاصة تضخّم سلطتك الشخصية.

لا تسجن نفسك من قبل نطاق رجال حاشيتك.

41- البيانات المفيدة فقط لغرضك تشكّل المعلومات.

الشكل الصحيح، النوع الصحيح، الوقت المناسب، المعدل المناسب. والباقي هو ضوضاء.

والضوضاء الأكثر تعطيلاً تنتمي إلى التنوّع المثير للاهتمام والمفهوم، مما يؤدي إلى إضاعة قدرة التواصل واستنزاف طاقة الموظفين.

إمنع وفرة البيانات.

42- ولا بد من تجسيد الذكاء الموثوق والمتزامن في تقدير دقيق للحالة.

لا تضع وزناً لا مبرر له على هذا المسار من العمل الذي يعدّ بأقصى قدر من الأرباح. قم بتحدید الخیارات إلى تلك التي تمنع توجيهك ضربة قاتلة لنفسك، بغض النظر عما یمکن للمعارضة فعله بجدوى.

في هذه الأثناء، تصرّف كما لو أن الذكاء الحاسم في يديك هو غير ما يعرف بأنها الحقائق.

43- لا شيء يضعف جهاز السلطة الخاص بك أكثر من تفكك تماسكه الداخلي.

حوّل اتجاهات المتعة للأفراد نحو توجهات فائدة الجميع. أنشر هوية نفسية مع قضيتك.

عزّز مبدأ التكامل، من خلال تكرار التأكيدات في حركة العمل الداخلية، بالتزامن مع عملية تعزيز المعنويات.

44- الدعاية هي للحثّ على العمل نيابة عنك، بدلاً من تقديم معلومات لحَكَمٍ ذكي من قبل الآخرين.

التحكّم في الوسائط وتكييف الرسائل. استخدام المحفّزات. حشد الحلفاء وترسيخ التحيزات. استغلال نقاط الضعف، طمس الحقائق، ونشر التلميحات. البقاء صامتاً.

ولكن لا تقع أنت نفسك في هذه المصيدة.