تجنب عدوى الطاقة السلبية - لمى فياض

تجنب عدوى الطاقة السلبية

تجنب عدوى الطاقة السلبية

لمى فياض

كانون الأول، 2016

صيدا، لبنان

 

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

عدوى الطاقة السلبية

هل تشعر بأنك تمتص الطاقة السلبية من الآخرين؟ إذاً لست الوحيد الذي يشعر بذلك. فالكثير الكثير من الأشخاص يمتصون الطاقة السلبية من غيرهم دون أن يشعروا، ودون أن يكونوا على يقين بذلك.

الجميع يشعر بذلك. والجميع يعلم متى يتعامل مع شخص سعيد مفعم بالحياة ومتى يتعامل مع شخص تعيس ذو طاقة سلبية. لكن لماذا من السهل على الآخرين التأثير بك بطريقة سلبية؟ وكيف يمكنك حماية نفسك من امتصاص الطاقة السلبية من الآخرين؟

قد تسيطر الطاقة السلبية على بعض الأفراد الذين يرون معظم الأشياء من حولهم بمنظار سلبي ومتشائم. في المقابل، فإن ذات الأشخاص السلبيين عند البعض، إيجابيون عند البعض الآخر. وتكون الطاقة السلبية على شكل أفكار أو حديث أو ذبذبات يبثها الفرد بطريقة غير مباشرة أحياناً. (مصاصو الطاقة … تعرف عليهم واحذرهم)

الهالة البشرية (Aura)

لكل إنسان هالة (Aura) ويمكن أن نطلق عليها مجال طاقة الإنسان، وهي عبارة عن إشعاعات ضوئية يولدها الجسد، وهي تغلفه من شتى الجهات، وهي ذات شكل بيضاوي، وألوانها متداخلة فيما بينها مثل ألوان الطيف. وهذه الهالة بمثابة سجل طبيعي تدون عليه رغبات الإنسان وميوله، وعواطفه وأفكاره، ومستوى رقيه الخلقي والفكري والروحي. والهالة هي طاقة في تغير مستمر ومتواصل في الحركة، وهي دائمة النمو والتطور. (أنظر تعريف الهالة البشرية في تطوير الذات عبر علم الباراسايكولوجي أو ما وراء النفس )

ارتشاح الطاقة Energy Infiltration

في كل مرة تلتقي شخصاً آخر، يحدث تبادل للطاقة بين طاقتك الخاصة وطاقته، بحيث تلتقي الطاقتان عند نقطة معينة. وبالتالي فإن لم يكن مجال طاقتك قوياً، فإن طاقتك يمكن أن تتأثر وتتسرّب إلى طاقة الشخص الآخر، سواء أكان صديق أو زوج أو فرد من العائلة أو غريب. فحتى لو كنت تنعم بنهار جميل، والتقيت بشخص يحظى بنهار سيء ويلقي بطاقة نهاره السيء عليك، يتحوّل نهارك الجميل بالتأكيد إلى سيء. (الجانب المظلم لكيوبيد والتزامن الأسود)

لقراءة كامل المقال، تحميل مجاني للملف pdf هنا: avoid negative energy A

tired-of-being-a-negative-energy-sponge

عدوى المشاعر Emotional Contagion

انتقال عدوى المشاعر

وقد تنتقل عدوى المشاعر أو عدوى الحالة المزاجية أو العدوى العاطفية من خلال أحد الاشخاص المحيطين بك والمقربين، وقد يحدث هذا حتى فى وجود مسافات بعيدة عن الشخصين وهو ما يسمى بالتواصل الروحى. وما يحدث فى هذه الحالة أن الشخص الأول الذى قد أصيب بواقعة أثرت على حالته المزاجية سلباً يتشبع بهذه الحالة لدرجة أنه يتقمصها ودون أن يقصد أو يدرى، يسترسل فى نشر ارسال الطاقة السلبية عن طريق اشارات غير ملحوظة تصدر منه وتصل للطرف الآخر وهو ما نسميه بعملية اتصال للطاقة السلبية.

copyscape-seal-black-120x100 

3 comments

  1. […] ثم تتغير الأمور فجأة، ويتكشّف التلاعب العاطفي، فيشعر وكأن شريكه يتلاعب به ويمتصّ طاقته (مصاصو الطاقة … تعرف عليهم واحذرهم). هو في حالة ارتباك ولا يريد تصديق ما يجري. يفقد السيطرة على نفسه وعلى الأمور من حوله. بعدها يشعر بأنه لا يستطيع بعد الآن الاستحواذ على اهتمام وحضور الشريك، فيعاني من الغياب العاطفي لشريكه، وتتحوّل حياته إلى مطاردة لا نهاية لها لحبٍ غير متبادل، وتتملّكه حالة من الاستنزاف العاطفي والإعياء والإرهاق الفكري والجسدي مع محاولات محتملة للإنتحار، وكأنه تعرض لعضة حب (Love Bite). (تجنب عدوى الطاقة السلبية) […]

اترك رد