تحرير الطاقة الإيجابية

لمى فياض

لبنان، تشرين الأول 2016

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

clear-negative-energies-protection-psychic-attack

خلال الفترات المطوّلة من الغضب، الشعور بالغيظ، السخط والاستياء، والرغبة في الانتقام وأشكال أخرى من المخاوف، يمكن اجتذاب الطاقة السلبية. إن الشعور العارض بالغضب أو الخوف أمر طبيعي ولا يحتّم عليه أي جذب للطاقة السلبية. ولكن الفترات الطويلة من الشعور المستمر بالمشاعر السلبية هو ما يجذب هذه الطاقات. بالإضافة إلى العنف بجميع أشكاله، الجسدي والعاطفي والفكري، كذلك الإدمان بجميع أشكاله كالإدمان على الكحول والمخدرات والتدخين، يُضعف الهالة البشرية (Aura) ويجعلها أقل مناعة لاعتراض الطاقات السلبية. (أنظر تعريف الهالة البشرية في مقال تطوير الذات عبر علم الباراسايكولوجي أو ما وراء النفس )

هناك العديد من الوسائل لطرد الطاقات السلبية وتحرير الطاقة الإيجابية الكامنة في داخل الإنسان وذلك عبر انتهاج التفكير الإيجابي في الحياة اليومية وتغيير المنظور الشخصي في رؤية مختلف الأمور. وفيما يلي أهم هذه الوسائل: (فكّر إيجابياً – مئة نصيحة في التفكير الإيجابي)

تسلّح بالتفاؤل والابتسامة. إبدأ يومك بابتسامة على الدوام وتغلب على صعوباته بتلك الابتسامة.

كن شخصاً محباً للحياة: كن شخصاً يشعر بالحماسة لرؤية الأشياء الصغيرة، كأولى بشائر الربيع أو صغار البط أو صدور كتاب جديد لكاتبك المفضل. عش الحاضر فهو اللحظة الوحيدة التي تملكها. ينتج الفرح عن الانتباه إلى كل ما يحمله يومك من ملذات بسيطة وصغيرة، أن تشعر بأشعة الشمس في صبيحة يوم ربيعي، أن تتلقى اتصالاً هاتفياً من صديق، وأن تحتسي كوباً من القهوة. غنّ بأعلى صوتك. حاول اتباع طقوس ما قبل النوم كل ليلة: موسيقى هادئة، حمام دافئ، كوب من شاي البابونج.

إستمتع بالحياة، اضحك أكثر: تخلّى عن الحزن. إضحك فالضحك يعتبر أكثر الوسائل فعالية لإزالة الطاقة السلبية. احتفظ بمتناول يدك بكتب وأفلام فيديو تجعلك تضحك بصوت مرتفع. عندما تضحك تصبح أكثر استرخاء، يؤدي الضحك إلى تحرير الطاقة العصبية المتراكمة.

الاسترخاء: إحدى أسهل الطرق وأسرعها لتغيير المزاج هي استخدام عطر يثير فيك ذكريات مبهجة. جرّب عطر اللافندر، أو اشرب شاي البابونج. تنشق زيوتاً عطرية منشّطة مثل الليمون الحامض، الياسمين، النعناع الفلفلي في ساعات الظهيرة التي تشعر فيها بالنعاس لكي تبقى نشيطاً متيقظاً.

كما أن هناك روائح مهدئة مثل رائحة احتراق الحطب في الموقد، رائحة العشب المقصوص حديثاً، رائحة أقلام التلوين، رائحة الطعام الشهي، رذاذ البحر، تحميص الخبز، القهوة الجيدة.

جرب التنفس العميق المهدئ. فقط دع بطنك يتحرك إلى الداخل وإلى الخارج كالبالون أثناء الشهيق والزفير. (التنويم المغناطيسي الذاتي)

تأمل: للتأمل تأثير تراكمي. امنحه بعض الوقت لكي تلمس منفعته. التزم بالتأمل بصورة منتظمة. تخيُّل ضوء أبيض يدخل إلى جسدك وينتشر في جميع أرجائه ويشكل هالة حولك سيشعرك بطاقة تغمرك. (التنويم المغناطيسي الذاتي)

تزود بالطاقة: إذا ما فقدت طاقتك فجأة أو كنت تشعر بالتعب طيلة الوقت، اقصد الطبيب لإجراء فحص عام. توقف لمدة دقيقة لتتنشق رائحة البرتقال، الليمون الحامض والنعناع، فعطره يبقيك متيقظاً. ضع القليل من هذه الزيوت العطرية على معصمك لتحصل على دفعة سريعة من النشاط.

استفد من كل يوم إجازة للتنزه وتمضية الوقت في الطبيعة وعلى شاطئ البحر. يمتص جسدك عصير الفواكه الطازجة مباشرة، ما يزودك بالطاقة بسرعة، وذلك أفضل من تناولك القهوة والحلوى. تذكر أيضاً أن نقص المياه في الجسم ولو قليلاً يجعلك تشعر بالتعب.

الأحاسيس هي التي تزودك بالطاقة. اعترف بها حتى لو كانت من نوع البلادة والخدر والإكتئاب. أَولي عناية إلى كمية النوم التي تحصل عليها والتمارين الرياضية التي تقوم بها، بالإضافة إلى حميتك الغذائية وصحتك، هي أمور ذات صلة ببعضها البعض.

تخلص من الطاقة السلبية في جسدك عبر المشي حافي القدمين على التراب وفرك جميع أجزاء جسمك بالملح البحري، كذلك السجود على الأرض وخاصة على التراب مباشرة يساعد على سحب الطاقة السلبية من الجسم إلى الأرض.

copyscape-seal-black-120x100

التنظيم الجيد: تخلص من الفوضى، نظم حياتك بإضفاء المزيد من الألوان عليها. اعتمد الإعداد المسبق لكل شيء أي قم بالإعداد المسبق للأغراض واعتمد اللوائح.

قم بالتنظيف الربيعي لتنعش حياتك: خفف من تراكم الأشياء حولك، تخلّص من الأشياء القديمة وغير الضرورية عندما تقلّ الأشياء التي تقيّدك في مكانك يمكنك أن تسافر إلى أماكن جديدة. للحصول على بداية جديدة، تخلص من القشور القديمة كما تفعل الأفعى.

تخلّص من الطاقة السلبية في البيت: تخلّص مما يولّد الطاقة السلبية في المنزل كالأتربة والغبار والورود المجففة والزهور الذابلة والجدران المتسخة وبيت العنكبوت والحاجيات والأشياء والكراكيب التي لا نستخدمها لمدة طويلة، والأشياء المكسورة، ونباتات الصبار داخل المنزل، والصور واللوحات التي تعبّر عن الحزن والشجن والمشاعر السلبية.

بالمقابل يجب فتح مسارات الطاقة الإيجابية في المنزل من خلال رشّ القليل من الملح الخشن في زوايا المنزل لسحب الطاقة السلبية، وجعل رائحة المنزل معطّرة بالبخور، وإغلاق باب دورة المياه دائماً، والحفاظ على بيئة نظيفة ومرتبة وتهوئة المكان وإدخال الشمس واستخدام الشموع (الشموع ألوانها معانيها رموزها) ووضع صور أو جمل تبث الطاقة الإيجابية واستخدام الكريستالات التي تولد طاقة إيجابية والأهم أن تكون دائرية الشكل، والاهتمام بألوان وتناسق الديكور عبر علم طاقة المكان “فينغ شوي” (Feng Shui)، واقتناء نباتات طبيعية خضراء تجلب طاقة الخير والنماء.

كن أنت، كن نفسك: يختفي الكثير من مشاعر عدم السعادة والكآبة والإحباط وفقدان الأمل عندما تقوم بعمل نابع من ذاتك، عمل خُلِقت لتقوم به، عمل يجعلك تشعر أنك على الطريق الصحيح. تعلّم شيئاً جديداً. اكتشف الحماسة المختبئة في داخلك، خذ دروساً تتعلق بأي شيء يهمك. و لكي تصبح أكثر إبداعاً، امضِ وقتك مع أشخاص مبدعين. (ملخص مهارات التفكير الإبتكاري)

عزّز تقديرك لذاتك: تقدير الذات هو الثقة بالذات. أمض وقتاً وأنت تقوم بأمور تبرع فيها لكي تذكر نفسك بالمهارات التي تملكها. استمر في التعلم: تدرب على برنامج جديد في الكمبيوتر، تعلّم التحليق في طائرة شراعية أو أعدّ بحماسة عجة رائعة. لا شيء يجعلك تشعر بإحساس أفضل عن ذاتك مثل القيام بإنجاز جديد.

كن حسن المظهر: احتفظ فقط بالملابس التي تجعلك تشعر بأنك رائع المظهر.

تعامل مع المشاعر السلبية: تعامل مع الغضب ولا يقترن الغضب بالعنف دائماً، فالسخرية والتشكيك والمزاح اللاذع وتحقير الآخر والشائعات الخبيثة وعدم التعاون وافتعال الشجارات هي أيضاً أنواع من الغضب. كذلك تجنب الشعور بالحسد تجاه الآخرين، وتوقف عن انتقاد الناس الناجحين. لا تدع المضايقات الصغيرة تؤثر بك ولا تعطها أهمية. هناك العديد من الأشياء التي لا تستحق منك الشعور بالامتعاض بسببها. تفادَ النزاعات والجدال بقدر استطاعتك. لا تكلف نفسك عناء الجدال مع شخص ليست لديه القدرة على إعطائك ما تريده.

توقف عن محاولة تغيير الماضي: لا يمكنك إعادة عقارب الساعة إلى الوراء. الندم على الماضي والخوف بشأن المستقبل أكبر سارقين للوقت والطاقة. وبصرف النظر كم كان ماضيك سيئاً، من الممكن دائماً البدء من جديد.

العيش كما يجب هو أفضل انتقام: لا تسعى إلى الانتقام. لن تتفوق على أحد أبداً ما دمت تحاول الانتقام منه. فمن الأفضل أن تركز وقتك وطاقتك على شيء يستحق العناء. كذلك تخلّ عن اللوم وعن الحكم على الآخرين. إنه حمل ثقيل يعكس كرهك لنفسك. لوم الآخرين يعني العيش في الماضي وبالتالي استنزاف طاقتك الإيجابية.

yyyy

سامح نفسك: لا تدمر نفسك بتعكير صفو الأوقات الجيدة. تعلّم كيف تتمتع بالحياة من دون أن تشعر بالذنب. الشعور بالأسف هو تبديد رهيب للطاقة الإيجابية.

انتبه إلى كلماتك: الكلمات التي نتلفظ بها تؤثر على تفكيرنا، وما نفكر به يؤثر على مشاعرنا وعلى المزاج الذي ينتابنا. لكي تشعر بالتحسن، من المهم جداً أن تبدأ في التحدث إلى نفسك بطريقة إيجابية وأن تتحكّم بانفعالاتك وتقرّر عدم التمسك بالأفكار السلبية . لا تدع ذهنك يستقر في روتين من السلبية، لا تدع القلق يصبح نهاية بحد ذاته. لأن تكرار شيء ما مرة بعد مرة يجعله يغدو حقيقياً. هذا ما يسمى التنويم المغناطيسي الذاتي. (التنويم المغناطيسي الذاتي) (تأثير الأفكار على تشكل بلورات الماء – تجربة ماسارو إيموتو)

إعرف ما تريد حقاً: كلما ازداد وضوحك بشأن ما تريد غدا استقطابه إلى عالمك أكثر سهولة. يجب أن تحدد بعض الأهداف الفعلية بدلاً من مجرد وصف مبهم لما تريد إنجازه، فعدم معرفتك ما تريد حقاً سيعيق حصولك عليه. (نصائح مقتبسة من كتاب “كيف أصبحوا عظماء”)

إرغب في ما لديك ودائماً ما ستحصل على ما تريد: الشعور بالامتنان لما تملكه في الحياة واحد من أكثر الطرق فعالية لتذوق طعم السعادة. لذا فأَبدِ امتنانك للأمور الجيدة في حياتك وستُحوّل الكآبة سروراً. كن شاكراً لصحتك وبيتك وأصدقائك وأهلك.

أبقِ دماغك متنبهاً. قم بحلّ شبكة الكلمات المتقاطعة، اقرأ الأدب الكلاسيكي، تسجّل في دورات تعليمية. اذهب لمشاهدة فيلم سينمائي، نظّف أسنانك مستخدماً اليد التي لا تستخدمها عادة، أو تعلّم الشطرنج، أو العزف على آلة موسيقية. انخرط في مجالات ونشاطات غير مألوفة. (كيف تقوّي طاقة عقلك) (ضاعف قدرتك على القراءة)

تمرّد على الروتين: يحدث التغيير من الداخل باتجاه الخارج. قم بتغيير صغير في حياتك يوجهك نحو وجهة جديدة. ابدأ بأمر صغير: استيقظ من النوم قبل ساعة من موعد استيقاظك المعتاد، اتخذ قراراً بأن تلبي جميع الدعوات التي توجه إليك خلال الشهر القادم، حاول أن تنام واضعاً رأسك حيث تضع عادة قدميك، اطلب من لائحة الطعام طبقاً لم يسبق لك أن طلبته من قبل. (ملخص مئة طريقة لتحفيز نفسك)

تعامل مع الضغط النفسي: في فترات الضغط النفسي نكون أكثر استعداداً لامتصاص وتلّقي وجذب الطاقة السلبية. (فكّر إيجابياً – مئة نصيحة في التفكير الإيجابي)

لذا عندما تكثر عليك أحداث الوقت الحاضر، اترك المحيط الذي أنت فيه، خذ استراحة، خذ بضع ثوان كي تحلم أو تتخيل نفسك في محيط ساحر يساعدك على الاسترخاء. اخلق جواً من السلام عن طريق إرسال ذهنك في إجازة صغيرة.

إستبعد السبب (إبعاد العوامل المغيظة المتكررة، استخدام مدبرة منزل، الحصول على مهلة إضافية لتسليم المشروع، تبسيط الروتين اليومي، تفويض بعض المهمات) أو مساعدة الفكر على الاستمرار في الإنتاج (تعلم كيف تقول لا عندما يُطلب منك القيام بمهمات إضافية من دون أن تشعر بالذنب، قم بممارسة التأمل أو اليوغا، خذ عطلة أسبوع طويلة من دون القيام بأي شيء).

حضّر نفسك للتعامل مع المراحل المليئة بالضغط النفسي مسبقاً قدر الإمكان عن طريق تنظيم حياتك: ليكن لديك فائض من الأشياء التي لا تستغني عنها، اترك لنفسك مهلة فلا تحشر نفسك في الوقت والمواعيد، أبعد عنك الضوضاء، احتفظ بمخزون من الوجبات الصحية في الثلاجة.

المشي أو الركض في الهواء الطلق سيخفف من ما تعانيه من ضغط ويبثك بالحيوية مجدداً. لذا فاغتنم الفرصة مرة كل شهر على الأقل لقضاء النهار بطوله في العراء حتى تبتعد عن محيطك المعتاد. أصغِ إلى الأصوات الممتعة ولاحظ الأشياء المشرقة والجميلة. جرّب تأمل النجوم ومراقبة العصافير والإبحار.

تواصل مع الآخرين بصورة منتظمة. أنت تحتاج إلى الآخرين لكي تشعر بالعيش الهني والسعادة. إعقد صداقات نوعية مع عدد من الأشخاص السعداء والممتعين. حاول أن تحيط نفسك بأناس يشعون دفئاً ولطفاً وبمنظور حيوي عن الحياة.

حاول تجنب أساليب التواصل المدمرة وهدفها التلاعب بالآخر (الشعور بالذنب، النحيب) والتي يستخدمها الشخص الخاضع، أو أساليب العزل وعدم اعتبار الشخص الآخر كمخلوق بشري والتي يستخدمها الشخص العدائي.

حاول تجنب الأشخاص الخطأ والأشخاص السلبيين والدائمي الشكوى، والذين يدينون شعورك بالفرح ويكدرون أحلامك ويقوضون تفاؤلك، وهم ينتحبون على الدوام. هؤلاء الأشخاص يستطيعون استنزاف أي محيط وإفراغه من السعادة. مما يكلفك وقتك وطاقتك الإيجابية وإبداعك. (مصاصو الطاقة … تعرف عليهم واحذرهم) (الجانب المظلم لكيوبيد والتزامن الأسود)

لا ترتكب خطأ محاولة تغيير الأصدقاء والأقارب. إذ لا نستطيع إطلاقاً تغيير أحد عدا أنفسنا. فمحاولة تغيير أساليب شخص آخر ستكون مضيعة للوقت وللطاقة الإيجابية تماماً. لذلك فمن الحكمة الاعتناء بشؤونك الخاصة وتمضية وقتك الثمين في تغيير نفسك للأفضل.

 النجاح في البيت: لا أهمية لنجاحك في العمل إن كنت فاشلاً في البيت. إن الأصدقاء والعائلة والمغامرة والمشي والتأمل والتكاسل على نحو مبتكر والاكتفاء الروحي بدلاً من الكد في العمل لساعات طوال يجعلون الحياة جديرة بالعيش. إن مفتاح الحفاظ على الطاقة الايجابية هو الاستمتاع بكسب المعيشة بتوازن بين الحياة الخاصة الحياة المهنية.

تخلّى عن الكمال: القيام بالأشياء بهدف الكمال يعني محاولة إنجاز ما لا يُنجَز ما يؤدي إلى استنزاف عقيم لموارد وطاقات الشخص المحدودة. وبالتالي يجدر بك النضال في سبيل التفوق إذ أن الفرق بين الكمال والتفوق شاسع جداً. فالتفوق هو بذل قصارى جهدك وتوظيف ما يتوافر لديك من وقت وطاقة وغيرهما من الموارد. (استراتيجيات نجاح الكسول المنتج)