الهروب من المصفوفة والحبة الحمراء

لمى فياض

تشرين الأول 2016، لبنان

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

matrixbluepillredpill

إن مصطلح حبة الدواء الحمراء” “the red pill هو استعارة من الفيلم الشهير “المصفوفة” “The Matrix” عام 1999. وهو يشير إلى الاستيقاظ من وهم، لتدرك فجأة بأن كل شيء من حولك مختلف تماماً عما اعتقدت دائماً بأنه كان.

إن الحبة الحمراءthe red pill ونقيضها الحبة الزرقاءthe blue pill، هما رمزان ثقافيان يمثلان الاختيار بين معانقة الحقيقة المؤلمة للواقع (الحبة الحمراء)، وبين نعمة الجهل للوهم (الحبة الزرقاء). ففي الفيلم “المصفوفة” “The Matrix” يعرض مورفيسMorpheus” على “نيو” “Neo” الاختيار بين الحبة الحمراء والحبة الزرقاء. تسمح له الحبة الزرقاء بالبقاء في الواقع المفبرك للمصفوفة، وبالتالي العيش في نعمة الجهل، فيما تقوده الحبة الحمراء للهرب من المصفوفة إلى العالم الحقيقي، وبالتالي عيش “حقيقة الواقع” حتى ولو كانت حياة أكثر قسوة وصعوبة.

the-multidimensional-self-fb

You take the blue pill – the story ends, you wake up in your bed and believe whatever you want to believeYou take the red pill – you stay in Wonderland, and I show you how deep the rabbit hole goes.

تأخذ الحبة الزرقاء، فتنتهي القصة، تستيقظ في سريرك وتؤمن بما تريد أن تؤمن به. تأخذ الحبة الحمراء، تبقى في بلاد العجائب وأريك مدى عمق حفرة الأرنب.

the-matrix-red-pill-or-blue-pill

 

تعريف المصفوفة

 

يمكن تعريف المصفوفة “the matrix على أنها العالم كما نراه، والذي يتضمن العالم المادي، وكذلك العواطف والأفكار والتي تؤثر علينا أيضاً.  إن العالم الخارجي هو انعكاس لأفكارنا الداخلية ومعتقداتنا، سواء الفردية أو الجماعية، والتي تمّ إعدادها من قبل تجربتنا في المصفوفة.

في داخل المصفوفة، تمّ زرع الكثير من الأفكار المؤسّسة على الخوف التي تهيّئنا لقبول حالات قصورنا. لقد تمّ تعليمنا بأننا نملك قوة قليلة وتمّ تعويدنا على التمسّك بالأفكار السلبية. وبالتالي تصبح المصفوفة أكثر ظلاماً وأكثر كثافة.

من يتقبّل هذه الأفكار السلبية بشكل أعمى، فسيسلك طريق حياته التي أملته عليه المصفوفة. ومن يعترف بأن المصفوفة تستمدّ قوتها من أفكارنا الجماعية ومعتقداتنا فسيجد طريقه إلى خارج المصفوفة.

إن مصطلح Escaping the Matrix” “الهروب من المصفوفة” هو استعارة لسلوك الدرب الصوفي نحو التنوّر، هو مصطلح مجازي حول النظر في داخلك، والاعتراف والتخلي عن المعتقدات التي تتمسك بها والتي تحدّ من واقعك ومن تطورك.

copyscape-seal-black-120x100

إستراتيجيات الخروج من المصفوفة

التأمل

يمكن اللجوء إلى التأمل كوسيلة للخروج من المصفوفة. فبممارسة التأمل اليومي، يمكن تصفية الفكر من الأفكار السلبية والتحرر من مشاعر الخوف والغضب وإعادة التواصل مع الوعي. (التنويم المغناطيسي الذاتي)  (تأثير الأفكار على تشكل بلورات الماء – تجربة ماسارو إيموتو) (الشموع ألوانها معانيها رموزها)

رفع مستوى الذبذبات

لرفع مستوى ذبذباتك، يجب أن تبدا بالشعور بالسعادة بالحياة وبالشكر وبالتقدير لجميع نواحيها، وأن ترى الإيجابيات في الأحداث السلبية، وأن تشعر بالاكتفاء. (تحرير الطاقة الإيجابية) (فكّر إيجابياً – مئة نصيحة في التفكير الإيجابي)

حتى تتحرر من المصفوفة، يجب أن تتناغم ذبذباتك مع ذبذبات الكون من حولك، تبحث عن الحقيقة، وتتجاوز الخوف وتبدأ بالعيش حياةً أكثر إيجابية.

هدّأ فكرك

إن القيام بنشاطات فكرية تتطلب الكثير من الانتباه والتركيز هي وسيلة جيدة للحفاظ على حضور الذهن كما لها أثر مهدّأ. توقف عن القلق حول الأشياء التي لا تستطيع تغييرها، وبدلاً من ذلك ركّز على الأشياء التي تستطيع تغييرها. ماري التأمل، فللتأمل دور مهم في تهدأة الفكر. (كيف تقوّي طاقة عقلك) (ملخص مهارات التفكير الإبتكاري)

تحرّر من عواطفك

عندما تحسّ بشعور مهدّد يغمرك، خذ عدة لحظات لتركّز على تنفسك وكن هادئ. أشعر بالشعور وأتركه يمرّ. لا تتمسك به، ولا تسمح له أن ينمو، بل إعترف به وسيزول بسرعة. فالشخص المتنور هو شخص متحرر من قيود عواطفه. (نصائح مقتبسة من كتاب “كيف أصبحوا عظماء”)

تقبّل الرؤى البديلة للواقع

إن الفكر محبوس في المعتقدات العامة للواقع. إننا كبشر نخاف ونقاوم التغيير لأننا غير مدركين لعملية خلقنا الحقيقية، لأصلنا وهدفنا. إننا لا ندرك كيف نتوسع في الوعي، ونرفع من قوة إدراكنا، فنستمر في حالة من الجهل. لذلك فإن تقبّل الإحتمالات الأخرى هو ضروري للنمو.

إرفع من مستويات حدسك

يساعد التأمل في رفع مستويات الحدس. الحدس هو أحاسيس أو أفكار فورية لا تأتي من عقلك المنطقي والعقلاني بل من جزأ داخلي فيك. (كيف تقوي قوة حدسك)

وسّع إدراكك

ينوجد الإدراك عندما تشعر وتعي وجودك. يتطور الإدراك البشري بشكل رئيسي إلى مستوى الإدراك الذاتي، عندما نتمكن من تمييز أنفسنا عن الآخرين من حولنا. فهو يعطي الأشخاص الشعور بالاختلاف ويسمح لهم بممارسة الإرادة الحرة وإكتشاف نسختهم الخاصة عن الواقع. (ملخص مئة طريقة لتحفيز نفسك)

الإعلانات