التزامن 11:11

التزامن وتكرار رؤية السلاسل الرقمية 11:11

التزامن وتكرار رؤية السلاسل الرقمية 11:11

 

لمى فياض

صيدا، لبنان، تشرين الثاني 2015

يمنع نشر المقال الحاضر من دون التقيّد بشرط: ذكر اسم المؤلف ووضع رابط الـمدونة الإلكتروني (HTML Link) الذي يحيل الى مكان المصدر، تحت طائلة تطبيق احكام قانون حماية الملكية الفكرية.

 

التزامن 11:11
التزامن 11:11

أطلق يونغ اسم “التزامن” Synchronicity على ما نسميه ب “الصدفة”، أو الحدث العارض، الذي يتم نتيجة تقاطع سلسلتين مستقلتين من المجريات، بوصفه توافقاً محمَّلاً بالمعنى. فالتزامن، ليس توافقاً مجرداً، وإنما شكل من أشكال الترابط والتعالق المقصود.

يعطي حدوث التزامنات إحساساً بأن هناك يداً خفية، تتمتع بذكاء عالٍ وقدرة عظيمة، تقف وراء انتهاك منطقنا العقلاني لتفسير وترتيب الحوادث اليومية، ويخلق انقطاعاً “ليفتح ثغرة كي يدلف منها ما هو خارق ومُعجِز” وفق يونغ.

كما اعتبر البيولوجي النمساوي بول كاميرر أن الحوادث المتشابهة التي تتكرَّر تخضع لقانون مادي طبيعي أسماه “قانون السلسلة”، وعدَّه نوعاً خاصاً من العطالة أو القصور الذاتي، يدفع بالحوادث المتشابهة نحو التكرار.

قد تتكرر رؤيتنا لبعض السلاسل الرقمية مثل 1111 أو 2222 فنراها على الساعات الرقمية أو على عارضات الطريق أو على لوحات السيارات، ولكل سلسلة رقمية معنى معين يرشدنا في مسار حياتنا.

copyscape-seal-black-120x100

الرجاء عند النسخ أو الاقتباس ذكر مصدر ورابط المقال، ومصدر المدونة.

تكرار رؤية 11:11

إن الرؤية المتكررة ل 11:11 على الساعة على عارضات الطريق أو في أماكن أخرى خلال اليقظة تعني أنك مدرك لمفهوم التزامن، وأنك شخص حدسي جداً وذو روحانية عالية ومنجذب نحو دراسة الماورائيات. (الأبوفينيا والباريدوليا – وجهة نظر مختلفة)

إن تكرار رؤية بعض الأرقام وبالأخص 11:11 تعني أنه يجب عليك التركيز على إبقاء أفكارك إيجابية قدر الإمكان، لأن رغباتك سوف تتجسّد فوراً وتتخذ شكلاً. ضع كل انتباهك في ما ترغب بدلاً من في ما تخاف، وسترى الفرق في النتيجة.

لقراءة المزيد، تحميل الملف PDF في الأسفل

كلما رأيت إشارة 11:11 فهذا يعني أنك تسلك الدرب الصحيح وأنك تتمتع بالحماية اللازمة. أثناء ذلك، يجب أن نصبح أسياد أنفسنا عوضاً عن الخضوع إلى السلبية والفوضى من حولنا. هذه الإشارات تدعنا نعرف كيف حالنا الآن وماذا علينا أن نفعل لاحقاً. (الهروب من المصفوفة والحبة الحمراء) (الأبوفينيا والباريدوليا – وجهة نظر مختلفة) (الزمن بين الكرونوس والكايروس)

سوف تختبر صحوة مفاجئة حيث من بعدها الواقع لن تكون كما هو. ستخلق وضوحاً وشفاء وتوازناً في حياتك. لا تتوقع من الآخرين في حياتك أن يكونوا جزءاً من هذه الرحلة معك. أنت لوحدك فقط. سوف تبحث عن أصدقاء يشاركون تفكيرك وبدورهم قد تأثروا بهذه السلاسل الرقمية. عندما تفتح الباب الرقمي، لا مجال للعودة. سوف تدفعك روحك آلياً وبسرعة من مستوى من التجربة إلى مستوى آخر حتى “تدرك الأمر”. الوعي لديك يتوسع ويظهر فهم أسرع وأعظم وإدراك أكثر لمعاني التزامنات التي تصبح متكررة الحدوث أكثر. (تطوير الذات عبر علم الباراسايكولوجي أو ما وراء النفس) (بلوغ الميتانويا ورحلة تحوّل الذات)

معاني السلاسل الرقمية الأخرى

111 : تشير هذه السلسلة إلى أن أفكارك مرتبطة ببداية دورة حياة جديدة. ما تفكر أن تفعله أو أن تغيره هو صحيح للمرحلة الجديدة من حياتك. كما تعني تدفق الطاقة، جميع أنواع الطاقة. أرشد أفكارك بانتباه وتأكد بأنك تفكر فقط في ما ترغب وليس في ما لا ترغب. هذه السلسلة هي إشارة إلى وجود بوابة لفرصة قادمة، وأفكارك ستتخذ شكلاً. لقد فُتحت لك بوابة طاقة، وسريعاً ستتجسد أفكارك في الواقع. اختر أفكارك بحكمة هذه المرة، وتأكد بأنها تتلاقى مع رغباتك. لا تضع أي طاقة في أي مخاوف على الإطلاق، حتى لا تتحقق.

222 : هذه السلسلة هي إشارة تأكيد بأنك على الطريق الصحيح، وبأنك تقوم بالعمل المناسب وتتجه في الاتجاه الصحيح. كما تعني دورة جديدة، أي بداية دورة جديدة، تتحدّد طبيعتها بناء على السلسلة التالية التي تراها. والأفكار المزروعة حديثاً بدأت حقيقة في النمو. إستمر في تغذيتها والاهتمام بها وويوماً ما ستراها تثمر. استمر في العمل الجيد ولا تستسلم، استمر في الإحتفاظ بالأفكار الإيجابية والتأكيدات والتخيّل (Visualizing). (تحرير الطاقة الإيجابية) (فكّر إيجابياً – مئة نصيحة في التفكير الإيجابي)

أفكارك تتوافق مع الحقيقة وهو تأكيد بأن هذه الأفكار صحيحة. مثلاً، إذا كنت تفكر في ترك وظيفتك، وتتخيل ماذا تريد أن تفعل بدلاً عن ذلك، فستتلقى 222 كتأكيد على الأفكار التي تقوم بموازاتها مع هدفك ورسالتك في هذه الحياة. هو تأكيد بأن أفكارك الحديثة هي على الطريق الصحيح وبأنه يجب أن تقوم بالخطوة المقبلة. (الزمن بين الكرونوس والكايروس)

لقراءة المزيد وكامل المقال، تحميل الملف PDF في الأسفل، هنا

1111 synch A

321 ، 432 ، 543 : إذا كنت ترى باستمرار سلسلة أرقام تنازلية مثل 321 الخ، فهي إشارة إلى أن أفكارك رجعية. سترى هذه الإشارة عند التفكير في مساحة من حياتك، إجراء ما أو موضوع ما. رؤية هذه السلسلة الرقمية مباشرة بعد هذه الأفكار هو مؤشر إلى أن حياتك ستأخذ خطزة إلى الوراء إذا اتبعت الإجراء الذي تفكر به أو أكملت تسلسل الأفكار هذا.

2 comments

  1. […] إذا تصفحت معظم المواقع التي تتناول موضوعَي الأبوفينيا (Apophenia) والباريدوليا (Pareidolia) أو كما يُعرَف باللغة العربية ﺑ “الاستسقاط”، فكل ما ستجده هو مجرد تعريف لهما مع تصنيفهما ضمن خانة خلق نوع من الوهم البصري أو الذهني أو خطأ التصور، ولكن في هذا المقال سأقدم وجهة نظر مختلفة مع بدايةً إلقاء الضوء على توضيح وتعريف هذين المفهومين مع تبيان أهمية تسخير هذين المفهومين بطريقة إيجابية وعملية ومنطقية ضمن سياق عملية التفكير خارج الصندوق للتوصل إلى استنتاجات مثمرة عبر ملاحظة أنماط متباعدة غير مترابطة ظاهرياً، بعيداً عن هوس نظريات المؤامرة وهوس الخوارق الطبيعية. (الهروب من المصفوفة والحبة الحمراء) (الجانب المظلم لكيوبيد والتزامن الأسود) (التزامن وتكرار رؤية السلاسل الرقمية 11:11) […]

Comments are closed.