ملخص مهارات التفكير الابتكاري –  كيف تكون مبدعاً

الدكتور محمد عبد الغني حسن هلال، مركز تطوير الأداء والتنمية ، مصر، الطبعة الثانية ، 1997

تلخيص: لمى فياض

لتحميل الملف بصيغة pdf يمكن متابعته على الرابط التالي:

http://www.4shared.com/office/zN2ArDYhce/____-___.html

لا تشعر أبداً بأنك شخص غير مبدع، فالإبداع ليس صفة وراثية، وأي إنسان يستطيع أن يطوّر القدرة الابتكارية لديه إذا ما أدرك وفهم حقيقة الإبداع.

الشخص المبدع إنسان يحب الاستطلاع والبحث والاستفسار والاقتناع، فهو يقرأ ويناقش ويقنع ويسافر ويستكشف ويمارس العديد من الهوايات. (إمتلك دهاء الثعلب وذكاء الذئب) (الزمن بين الكرونوس والكايروس)

الإبداعيون لا يخافون المجهول بل يقبلون عليه ويبحثون عن الإثارة في عالم المجهول، ويشعرون أن هناك ما هو أفضل ينتظرهم في المستقبل، ويتشوقون دائماً لمستقبل أكثر إشراقاً، وهم دائمو البحث عن كل ما هو جديد. (تحرير الطاقة الإيجابية)

التخيل دائماً يستحضر مواقف لم تحدث من قبل ويتوقع نتائجها، وهو حاسة أو صفة هامة للمبدع فهي تنقله إلى قمة التفاعل الفكري بين قمة المستحيل وقاع الواقع ويحاول أن يجد مكاناً مناسباً بينهما ينطلق منه. وكلما كان الاتجاه يميل إلى الهروب من قمة المستحيل كلما كان الابداع قوياً وفعالاً ومؤثراً، وكلما كان قريباً من الواقع التقليدي كلما كان هامشياً ومؤقتاً. (التنويم المغناطيسي الذاتي)

وبرغم كل الصعوبات التي تواجهك فما عليك إلا أن تصرّ على الإبداع والتجديد، وذلك إذا كنت تدرك حقاً أن الإبداع والتجديد هو عنصر أساسي لتحقيق النجاح على المستوى الشخصي والمهني.

إستمر في الجدول الذي خططته لنفسك من قبل.

غيّر اتجاهاتك في الحوار والمناقشة ولا تغير أهدافك.

إجعل هدفك دائماً الأفكار البعيدة ولا تغرق في مشكلات حدثت. (نصائح مقتبسة من كتاب “كيف أصبحوا عظماء”)

أترك ساحة المعركة وخصّص وقتاً لنفسك: عليك أن تكون بمفردك بعض الوقت، إصنع لنفسك صومعتك الخاصة لتفكر وتتدبر امورك فيها عندما تهاجمك المشكلات أو عندما تشعر أن وقت التجديد قد حان. فليس هناك في العالم أقوى من فكرة حان وقت تنفيذها.

إننا في حاجة ماسة إلى التغيير، ونحن لا نستطيع أن نغير المستقبل إلا إذا بدأنا الآن. والمرونة في كثير من الأحيان تكون هي الوجه الآخر للتردد، والتردد لا يحسم أي شيءن فنحن لا نستطيع أن نغير الماضي، لذلك علينا أن نكون أكثر حسماً للأمور. وواجبنا المقدس في هذه الحياة هو أن نسعى لتوفير الظروف المناسبة لأنفسنا حتى نستطيع إنجاز أكبر الأهداف أمامنا. ليس هناك قاع إسمه الفشل أو قمة اسمها المستحيل، ولكن هناك عقل بشري نملكه يستطيع أن يحمينا من السقوط في قاع الفشل أو اليأس، ولكن يمكننا الوصول إلى قمة الممكن. (بلوغ الميتانويا ورحلة تحوّل الذات) (الأبوفينيا والباريدوليا – وجهة نظر مختلفة)

إخلق لنفسك إدارة قوية من خلال استعداد ذهني متميز يكون دائماً مستعداً للتفاعل مع المشكلات، إجعل مواجهتك للمشاكل استراتيجية جديدة حتى تحسمها نهائياً ولا تعود إليها مرة ثانية. (إمتلك دهاء الثعلب وذكاء الذئب) (الدهاء الميتيسي وحيل الذكاء – مقتطفات)

لا تجعل الحذر الزائد والخجل الدائم سبباً في فشل الحل الذي ابتكرته، فحل المشكلة جزء لا يتجزأ من التحدي الذي يواجهه القادة بصفة خاصة.

يجب أن تملك الفضول أي السعي لجمع المزيد من المعلومات من حولك ومن الآخرين.

الاتصال بالنفس عن طريق توجيه الأسئلة لأنفسكم.

لا تقتل الخيال عندما يولد في ذهنك. لا تضحك من نفسك عندما تفكر في أشياء غريبة أو بعيدة عن الواقع فهذا حقاً فكرياً لا تتنازل عنه، وعندما يحدث ذلك فأنت تبحث عن الممكن من خلال المستحيل.

إذا أعطتك الحياة كثير من المآسي، فانتظر منها الفرج، فهؤلاء الذين يتعاملون بنجاح مع الواقع ليس إلا أناس اعتصرتهم المشكلات. (تحرير الطاقة الإيجابية)

كثير من الناس يدينون بالنجاح العظيم الذي حققوه في حياتهم للمشاكل الجمة التي واجههتهم، فالظروف لا تخلق الناس ولكن الناس هم الذين يخلقون الظروف.

الإبداع يعني التجديد الدائم وأنت في حاجة دائمة إلى تمارين وتدريبات لتنية قدرتك الإبداعية فأعطِ الفرصة لنفسك للخوض في بعض القضايا التي تحتاج لتفكير ولا تتركها إلا بعد الوصول إلى حل لها، إجعل لديك مخزناً للأفكار والوسائل التي يمكن أن تساعدك دائماً. (كيف تقوّي طاقة عقلك)

تذكر أن عدم التنفيذ العملي للفكرة قد يقودك إلى نوع من الخمول الفكري.

الإبداع يحتاج بجانب مهارات الإبتكار إلى التغذية الدائمة بالقراءة والمعلومات والتمرس على التفكير والتحليل، فكل هذه العناصر هي المواد الخام الداخلة في صناعة الابتكار. (ضاعف قدرتك على القراءة)

لا تجعل الخروج عن المعتاد والمألوف يمثل بالنسبة لك حاجزاً قوياً يمنعك عن الإبداع، فالابتكار يعني التخلي عن المألوف، والخروج عن المألوف يؤدي إلى الصراع مع المجتمع الذي حولك ولكن يجب أن تبحث عن بعض الأشخاص الذي يمكن أن يشجعوك وتبدأ بهم إبداعاتك.

ولكن يجب على الشخص المبدع ألا ينشغل بتأكيد اختلافه الاجتماعي عن الآخرين حوله، لأن ذلك سوف يشغله عن تنمية مهاراته الفعلية المطلوبة للإبداع.

الابتكار يعني إقامة البناء من جديد بحيث نستطيع هندسة أعمالنا من خلال المعلومات المتقدمة التي تحتاج إلى تصميمات جديدة للعملية الإدارية كي يمكن تحقيق تغيرات جذرية في مستوى الأداء. وأول متطلبات إعادة البناء هي الابتكار، ويعني ذلك التخلص من القوانين المقيدة التي تجبرنا على الأداء بشكل معين لا يحقق إلا مزيداً من التدهور.